محمد مهدی الجواهری و أغراضه الشعریة

(ملخص) 

طلع الجواهری علی القرن العشرین من بیت أسواره الدین وأعمدته العلم والأدب. هذا الشاعر، الثائر، العاشق، الجوال، أنشد ما یقارب عشرین ألف بیتاً بعد أن صال وجال، وکابد وناضل، ونفى وتشرد، عاقر الخمرة، غازل النساء وجاب البلاد. فهو جامع للأضداد یعنی کان المتنبی تارة، والبحتری تارة أخرى، و أبو العلاء مرة، وأبو نواس مرة أخرى؛ عمر بن أبی ربیعة مرة، والشریف الرضی أخرى. نحن من خلال البحث سنتطرق الى جوانب من شخصیته من خلال أغراضه الشعریة التى حصرناها فی:

1- المدح: مدَحَ الجواهری الکثیرین فلم یکن یهدف من ورائه مطامع مادیة أو مواقع اجتماعیة بل یخرج الى آفاق خارج الممدوح، أو یقصد افادة الممدوح وتحذیره أو توجیهه بالوجه الذی یریده.

2- الرثاء: فقد أجاد فیه وأغلبه یتخذ طابعاً سیاسیاً تهکمیاً، أو انتقاداً .

3- الوصف: انه مارس الوصف ورسم صور النهر والنخیل والشواطى‏ء والجبال فقدم لوحات زاهیة فی سماء الشعر العربی.

4- الشعر السیاسی: یعتبر الغرض الاکبر حجماً فی دیوانه، فالسیاسة فی مذهبه لا تعنی سوى، الخوض فی غمار الأحداث التی ترتبط بمصیر الجمیع.

5- الغزل: له وجهة نظر خاص، تختص به فی نظراته للمرأة. رغم ان غزله المکشوف أثار ضجةً، و جدلاً وتساؤلاً کثیرة، فلقد کان یکمن وراءه بواعث ودوافع.

  

الکلماتالرئیسیة: الجواهری، أغراض الشعر، المدح، الرثاء، الوصف، الشعر السیاسی، الغزل.

 

محمد مهدی الجواهری و أغراضه الشعریة

المقدمة

    ولد محمد مهدی الجواهرى عام 1903م بمدینه النجف الأشرف، أی تلک البقعة الرملیة الممتدة من صحراء الجزیرة العربیة الواقعة على بعد أمیال من أرض الکوفة الشهیرة. فقد کانت وما تزال مرکزاً دینیاً وسیاسیاً، واجتماعیاً، وأدبیاً تضخ للبشریة کل حین برجالات وشخصیات لا یمکن اخفاء آثار أصابعهم على أهم الأحداث والوقائع السیاسیة والأدبیة والثقافیة فی العراق والعالم الاسلامی وتطوراتها، وکذلک لایمکن اغفال دورها فی بناء صرح الفکر الانسانی بشکل عام. لقد کان الجواهری ابن النجف الاشرف ومن سلالة أسرة متقدمة عمقا" بالغا" فی التأریخ الدینی والسیاسی والاجتماعی للنجف. ولد فى بدایة القرن العشرین ورحل فی آخره، خاض غمار أحداث قرنٍ صعبٍ و معقد وحافل بالعجب العجاب، بدأ بالقریض وهو فی سن مبکر، اشتهر وملک الدنیا وهو لایزال شاباً فی مقتبل العمر. قیل عنه الکثیر بدءاً من نابغة الشعر العربى، ومروراً بشاعر العرب الأکبر، وأمیر الشعراء بعد شوقی، ووارث الشعر العربی وحافظه، ومتنبی العصر وربّ الشعر، وانتهاءً بألقاب وأوسمة أدبیة قلّما حصلت وتحصل لشاعر عربی، والحق لایمکن الظن بأن البنى التحتیة والأساس فی کل هذه التسمیات والأنواط غیر ثابتة فی أرض صلبة، خصبة معطاء، والا کیف صح أن اجتمعت عقول أدبیة راسخة، ونجوم متألقة فی دنیا الأدب یشار الیهم بالبنان لتعترف بقمة الجواهری، ولتهدی الیه بسخاء ما لا ینحدر الیه السیل ولا یرتفع الیه الطیر من المنزلة والعظمة. والواقع أن الاحاطة بشاعر کالجواهری صعب جداً وبیان قراءة خاصة بشخصه وأدبه تمتاز بالشمول والالمام المطلوبین أصعب. فالکتابة عنه بمثابة الکتابة عن مائة عام عاشها بآلامها، وأفراحها بوعی ونبوغ یحسد علیه ، وهی کذلک تعنی سبر أغوار آخر شاعر کلاسیکی، أصولی حفظ الشعر العربی من التیه والضیاع واکسبه حداثة لا تزول معها أصوله الأولیة من الجاهلیة الى یومنا هذا، ومما یزید الأمر صعوبة ندرة المصادر فی هذا الشأن والموجودة منها قد لا یفی بالغرض المطلوب.

    لا شک أن القاء الضوء على مجمل أشعاره الذی أنشد ما یقارب عشرین ألف بیتاً خلال عمره المدید البالغ قرناً کاملاً، والذی أرعب الطغاة والجبابرة، وحمل هموم الجماهیر وبؤسها وحرمانها، حاملاً خشبته على کتفه متنقلاً فی البلدان والأقالیم - لممتلى‏ء احساساً، وقوة، وبراعة فی التصویر وخلق الحالة مستجیباً للدواعی الاجتماعیة والسیاسیة. وبغیة ازاحة الستار عن الأغراض الشعریة التی یتطرق الیها الشاعر، بل عایشها روحاً وجسماً، ودفع عنها أثماناً باهضة، فالرجل ذو خیال واسع، عنید، لا یقبل الخضوع، طموح الى أقصى حد، عاشق المجد، لا یستوعبه مجال وزمان.

    وجدنا من الضروری التعرف على البواعث الرئیسیة لتفجر الشاعریة لدیه وسر تطور شعره، قبل خمسین عاماً تقریباً دار بینه وبین مؤلف کتاب «شعراء الغری» حوارٌ أشار الى هذا الموضوع وفی معرض أجابته عن سر شاعریته قال: (الخاقانی، ج 1، ص 139) «لا أعلم وقد أستطیع التحدث عن سر الشاعریة مطلقاً، أما عوامل تطور الشاعریة فعدیدة، أهمها حب الظهور والتنافس، فقد کنت أقرأ شعراً لشعراء مشهورین وأناجی ضمیری، بأنی هل أستطیع أن أنال مقام ذلک الشاعر؟ أقول بتجرد عن الغرور، أنی وصلت الى الیوم الذی شعرت فیه بأنى کما أردت، وأنا مدین لهذا الشعور والاحساس، ودافِع آخر هو أننی وجدت "لسوء الحظ أو لحسنه" من الجرأة على الصدع بالقول أو الجهر به مالم یکن عند الآخرین». لقد صدق الجواهری نفسه فی تصریحه هذا، کان فی داخله ینافس الشعراء العظام أمثال المتنبی، وأبی تمام، والبحتری، وبشار، وشیخ المعرة، بل کان یرى نفسه لیس فقط قریناً لهم، بل هو أکثر غروراً، وأکثر طموحاً وباحثاً عن المجد والخلود، بل لعله کان یرى نفسه فی حالة أخرى رمزاً لبقاء أصوات هؤلاء العظام مدویاً فی القرن العشرین. على هذا فانه لم یکن لیترک غرضاً شعریاً قد أفاد به القدماء، الا زین به قصائده، قد صال وجال مقتحماً جمیع الأغراض الشعریة. ویکفى أن نلقی نظرة عابرة على دواوینه الشعریة، لنرى کیف أن الأغراض الشعریة تنقاد لقوافیه وتستسلم أمام فکره ولغته وکونه عاش الاحداث السیاسیة وتفاعل معها وکان هو من صلبها ومن اعدادها الاولى، لذلک نراه متأثراً بالغرض السیاسی ومتعمقاً فیه أکثر من بقیة الأغراض، ومن الصعب أن نجده فی أشعاره بعیداً عن الهم السیاسی فهو شغله الشاغل، وعصب هدفه الشعری، فقد خاض المعارک السیاسیة بجدارة فائقة، واختزل الزمن والمسافات، مفسراً کاشفاً منظراً محللاً، وحاملاً لهموم یقتضیه طموح لا نهایة له، فهو المتنبی الکبیر تارة، والبحتری تارة أخرى، أو رهین المحبسین أبو العلاء المعری مرة، وأبو نؤاس بغداد أخرى، فهو عمر بن أبی ربیعة مرة، والشریف الرضی أخرى. ونود الاشارة الى جل شهرته یعود الى تعاطیه الشعر السیاسی، فالسیاسة کانت لب حیاته، ویأتی فی المرتبة الثانیة شعره فی المرأة أو الغزل، فقد کان شعره فی المرأة لاسیما غزله المکشوف دائماً المثیر للضجة، والجدل والتساؤل. وان کان غزله الأکثر اثارة وعنفاً، فلقد کان یکمن وراءه بواعث ودوافع وعوامل تطرق الیها النقاد وباحثو الأدب العربی، سنشیر الیها بشکل خاص من خلال طرح أغراضه الشعریة.

1- المدح:

    اذا کان المدح یعتبر من أهم وأکثر وأشهر الأغراض الشعریة فی تاریخ الأدب العربی، فقد تطرق الیه جل شعراء العرب، وما من دیوان لشاعر عربى الا وللمدح بصمات واضحة علیه ومعلوم أن المدح فی الشعر العربی کان دوماً ینحى من خلال منحیین ویساق على محورین، فقد کان المدح التکسبی والمدح غیر التکسبی، یعنی مدح القیم، أو المدح النموذجی، الذی یرى الشاعر فی الممدوح النموذج الأمثل، والأحسن، وهو المدح الحقیقی الذی یتقصى الظواهر الحقیقیة الکامنة فی شخصیة الممدوح.

    لقد مدح الجواهری الکثیرین، علماء، رجال حکم، أدباء، شخصیات وطنیة، ورموز ثائرة فی کل مکان. لا یختلف لدیه ان کان الممدوح عراقیاً أو عربیاً، أو کان من قوم غیر العرب، یکفی أن تتطابق شخصیة الممدوح مع القیم والموازین أو الشروط التی کان یراها لزاماً لکل ممدوح حتى یکون فی مستوى مدح شاعر کالجواهری. فلم یکن مدحه مدحاً یهدف من ورائه مطامع مادیة أو یهدف الی الحصول على مواقع اجتماعیة أو سیاسیة، فقد کان مدحه دائماً یستند على الأحوال والظروف الخاصة من الناحیة الزمنیة والسیاسیة والاجتماعیة. ومن ممیزات مدحه، أنه یتفرع فی المدح ویخرج الى آفاق خارج الممدوح، أو یقصد فی مدحه افادة الممدوح وتحذیره أو توجیهه بالجهة التی یریدها، وهو صادق فی مدحه، ذو شفافیة، یرسم لوحة رنانة، یبقى مع الممدوح ویشتهر به، وحتى أن السمات البارعة التی ینسبها الى ممدوحه قد تطغی على شخصیته وقد تخلق منه شخصیة أخرى فی عیون الآخرین.

    انه فی العشرینیات وفی بدایة نبوغه الشعری وفی خضم أحداث ثورة العشرین وما تلاها مدح رجال الثورة ومجدهم أیما تمجید. (من قصیدة ثورة العراق، الجواهری فی العیون ...، ص 45)

وَدعوةٌ مشهودةٌ            تَدعُو لِیومٍ یَشهَدُ

قامَ بها مُقَلّدٌ              بعزمِهِ مجتهدُ

محمدٌ ومُعْجِزٌ          مثلُکَ یا محمدُ

 ویأتی بعد تعظیم قائد الثورة ومحرکها آیة الله الشیرازی الى دور أبناء الشعب فی هذه الثورة العارمة:

یَرَوْنَ أَقْصَى مَطْمَعٍ                فی الحربِ أَنْ یَسْتَشْهدُوا

کأنَّما لیستْ لهم                           نفوسُهُمْ والولدُ

 ثم یمیل لیعتبر هذه الثورة ثورة کل العرب:

یا ثورةَ العُرْبِ انْهَضِی               لا تخلقِی ما جَدَّدُوا

لا عاشَ شَعْبٌ أهلُهُ                     لسانهم مُقَیَّدُ

    عمل الجواهری فی تشریفات الملک فیصل الأول مدة، وقد خص الملک بعدة قصائد مدح فیها الملک وخصه بصفات وخصال ممیزة:

للهِ درُّکَ مِنْ خبیرٍ بارعٍ                     یَزِنُ الأمورَ بحکمةٍ وصوابِ

یُعنَی بما تَلِدُ اللَّیالیَ حِیطَةً                    و یعدُّ للأیامِ ألفَ حسابِ

مُتمکنٌ مما یریدُ یَنَالهُ                   موفورُ جأشٍ هادى‏ءُ الأعصابِ

و اذا الشُّعوبُ تفاخَرَتْ بِدهاتِها                   فی فضِّ مشکلةٍ وحَلِّ صِعابِ

جاءَ العراق مباهیاً بسمیدعٍ                 بادی المهابةِ رائع جذابِ

    وبعد أن یستمر بالقاء الصفات والمآثر على الملک، یرجع الى طرح نفسه بعنوان الشاعر النبیه الذی بامکانه أن یترصد الأمور: (دیوان الجواهری، ج 2، من قصیدة الى جنیف، ص 56)

إنِّی هززتُکَ بالقوافی قاصداً              بکَ خدمةَ التاریخِ والآدابِ

أَطنَبتُ فی غُصَصٍ لدی کثیرةٍ          تبیانُها یدعُو الى الإطنابِ

لی حَقُ تَمحیصِ الأمورِ کَوَاحِدٍ         مِنْ سائرِ الشُّعراءِ والکتابِ

إذا أُصبتُ فَخَصلَةٌ محمودةٌ                واذا زَلَلتُ فلَستُ فاقدَ عابِ

    وبعد وقوع ثورة 14 تموز عام 1958م سارع الى تأییدها ومبارکتها باعتبارها تحقیقاً لأمل کل الجماهیر، وقد مدح زعیم الثورة عبد الکریم قاسم بقصائد عدیدة، وکان بینهما علاقات صمیمیة حتى قیل ان الجواهری قد وجد فیه سیف الدولة: (نفسه، ج 5 ، ص 38 ؛ من قصیدة المستنصریة)

أَعِدْ مَجْدَ بغدادَ ومجدُک أغلبُ                وجَدِّدْ لها عهداً وعهدُک أطیبُ

وأَطْلِعْ عَلَى المُستنصریةِ کوکباً                 وأَطْلَعْتَهُ حَقّاً، فإنَّکَ کوکبُ

أقمتَ بها عزاً عریقاً مُکَعَّباً                    وکانَ بها ذُلٌّ عریقٌ مُکعبٌ

ثم یملی على الزعیم مایراه مناسباً ومقام الثورة من ألقاب وأوسمة:

أبا کلِّ حرٍّ لا أبا الشَّعْبِ وَحْدَهُ              إذا احْتَضَنَ الأَحرار فی أمَّةِ أبِ

    انه لم یقتنع باعتبار عبد الکریم قاسم أباً للشعب العراقی بل تعداه فی ذلک الى أب جمیع الأحرار فی العالم، حینذاک یرى نفسه وقد تقرب الى قلبه مستغلاً المناسبة لیطلب منه إطلاق سراح بعض المسجونین ویکون لهم لدیه شفیعاً:

أَبا کُلِّ حُرٍّ لِی إلیکَ شَفَاعَةٌ               فهلْ أنا ذَیاکَ الشَّفیعُ المُقَرَّبُ

ویقول:

هنالکَ فیما بین مَثْوىً وآخر          شباب عن الأفراحِ فی العیدِ غیبُ

حنانَیْکَ لاتَغْضَبْ عَلَیهم بِظنَّه          فَلَلْمَوتُ مِنْ سُخْطِ المُحِبِّینَ أَطْیَبُ

ومن هنا بدأ الجواهری بتحذیر عبد الکریم قاسم من مؤامرات قد تحاک ضد الثورة:

أبا الشَّعْبِ لاأُخْفِیکَ بَثّاً یَهُزُّنِی                   وما أنا لِلْخلِّ الصَّریحِ مُرَوِّبُ

تَسَرَّبَ هَمْسٌ أنَّ فَقْعاً بِقَرْقرٍ                          یُعِیدُ شراکاً للهزبرِ ویَنْصبُ(2)

 (2) مروب: غاش؛ فقع بقرقر: کنایه عن مخلوق ضعیف، الهزبر: الأسد الکاسر.

    فی عام 1953م وبمناسبة تتویج الملک فیصل الثانی على عرش العراق وذلک بوصایة خاله الأمیر عبد الاله، ألقى الجواهری فی حفل التتویج قصیدة فی مدح الملک والوصی، وبعد سنین من ذلک اعتبر الجواهری هذه القصیدة هاویة وقع فیها، أو لحظات ضعف، وانتقد نفسه وشاعریته فی ذلک، وهذه من خصائصه فهو على الرغم من اباءه وغروره لکنه فی لحظات الهفوة یعترف اعتراف التائب العائد. فی کتاب الجواهری صناجة الشعر العربی فی القرن العشرین، تناول الدکتور زاهد محمد زهدی هذا الموضوع بالتفصیل. وعلى الرغم من أن الدکتور یضم صوته الى أصوات منتقدی هذه القصیدة، لأنها کانت فی زمن کان الألم یعصر بالعراقیین والتعسف والظلم کان ینهش جسم المجتمع العراقی، لقد أخطأ الجواهری فی تقدیره لزمن انشاد هذه القصیدة، على الرغم من کل هذا فقد دافع الدکتور دفاعاً حسناً عن الشاعر وقال: فاذا کان السادة الذین تصدوا للجواهری یأخذون علیه قصیدة مدح لهذا أو ذاک من رجال الدولة فی الثلاثینیات من هذا القرن فیطالبون برأسه لهذه الأسباب وبشطبه من قائمة القوى الوطنیة، فماذا یتوجب علینا أن نفعل بشعر أبی عبادة البحتری مثلاً حین یمدح خلیفة العباسی المتوکل قائلاً:

قد جَعَلَ اللهُ الى "جعفرٍ"                    حیاطةَ الدِّینِ وقَمْعَ النِّفاقْ

طاعتُهُ فَرْضٌ وعِصیانُهُ              مِنْ أعظمِ الکُفرِ وأَعْلى الشِّقاقْ

 وما هو رأیهم حین یعزی البحتری المتوکل بوفاة أمه:

لَئنْ رُزِئْتَ التی مامثلُهَا امرأةٌ                   لقد أتیت الذی مامثلُهُ رجلٌ

والناسُ کلُّهُم فی کُلِّ حادثةٍ                  "فداءُ نَعْلِکَ" أنْ یَغْتَالَکَ الزَّلَلُ

ثم ما رأى هؤلاء السادة، شانئی الجواهری بالشاعر العظیم أبی الطیب المتنبی وهو یمدح کافوراً:

قالوا هجرت الیه الغیث، قلت لهم:                    الى غُیُوثِ یَدَیْهِ والشَّآبِیبِ(1)

إلَى الذی تَهبُ الدَّولات راحتُُهُ           ولا یَمُنُُّ عَلََى آثارِ مَوهوبِ

(1) الشؤبوب الدفعة من المطر الشدیدة وجمعه شآبیب قال أبن جنى یقول ترکت القلیل من ندى غیره إلى الکثیر من نداه.

ثم یقول هاجیاً الأستاذ الذی مدحه، یعنی کافوراً، فیقول فی هجائه:

إِنّی نَزَلتُ بِکَذّابینَ ضَیفُهُمُ                    عَنِ القِرى وَعَنِ التَرحالِ مَحدودُ

جودُ الرِجالِ مِنَ الأَیدی وَجودُهُمُ           مِنَ اللِّسانِ فَلا کانُوا وَلا الجودُ

    هل نشطب على البحتری وعلى المتنبی مثلما یحاول البعض من هؤلاء السادة الأفاضل أن یشطبوا على الجواهری العظیم لمجرد أنه مدح بعض رجالات العهد الملکی؟ واذن فنحن انما ندرج قصائد الجواهری فی مدح بعض أقطاب الحکم فی العراق فی أوقات مختلفة فی باب الصراعات والمناورات بین هؤلاء الحاکمین. ولقد قال فی نقد قصیدته فی التتویج "لقد اغتصبت فی تلک الزلة ضمیری. لأنی وبمحض ارادتی هرولت مسرعاً الى تلک الهاویة" ولکن هذا لم یرض خصومه على الاطلاق.  (زهدی، ص 349) نورد مقاطع من قصیدة التتویج:  (الجبوری، ص 126)

تِهْ یا ربیعُ بِزَهْرِکَ العَطِرِ النَّدى            وبضوئک الزَّاهِی ربیع المولدِ(1)

باهَ السَّما ونجومها مُتَشعشعٌ                   عریان مِنْ نجمِ الرُّبَى المُتَوقدِ

یا أیها "الملکُ" الأغَرُّ تحیَّة                    مِنْ شاعرٍ باللُّطْفِ منکَ مُؤیّدِ

أنا غرسُکُم أعلى أبوکَ محلَّتی                 نبلاً وشَرَّفَ فَضْلُ جدِّکَ مقعدِی

ما کانتِ الزُّلْفَى ذریعةََ مغنمٍ                   یُرْجى ولست عَلََى اللهی بِمُعَوّدِ

یا ابنَ البتولِ وفیکَ عزُّ شمائل                مِنْ جدِّکَ النُّور الأغرّ محمدِ

(1) تِهْ: مِنْ تاه یتیه تیهاً: تکبر، تائهة: المتکبر؛ شعشع: انتشر، شعشع الضوء انتشر.

2 - الرثاء:

    اذا کان الرثاء ممزوجاً مع المدح فی الشعر العربی، أی أن الرثاء فی الواقع هو مدح بفارق أن الممدوح هنا میت. ولقد کان للموت وقع خاص لدیه سواء بالنسبة الیه أو بالنسبة الى أطرافه. فقد أجاد الجواهری رثاء أحبائه أو الذین کان یعتبرهم نماذج تاریخیة، فقد رثاهم ورثا معهم المجتمع وحتى رثا نفسه معهم. مما یمتاز به رثائه قیاساً الى رثاء بقیة الشعراء هو أن الشاعر قد یتخذ الرثاء ذریعة للدخول فی مفردات کثیرة ومتنوعة، وأغلب الرثاء فی شعره یتخذ بالتالی طابعاً سیاسیاً تهکمیاً، أو انتقاداً لظروف خاصة، أو مطالعات سیاسیة واجتماعیة یبین فیها الشاعر آرائه المستخلصة من تجاربه السیاسیة والاجتماعیة. فالرثاء عنده ینقسم الى رثاء خاص وهو للمقربین من أهله ومعارفه، ورثاء عام ینشده لرموز وشخصیات سیاسیة، أجتماعیة، أدبیة. رثاءه، رثاء عاطفی یجیش مع الأحاسیس الصادقة التی تعبر عن احتراق داخلى للمفقود. و هو من القلائل فی اتخاذه رثاء نفسه، ویعود رثاء النفس هذا، الى ما کان یراه من غمائم سود فی رحاب الأفق السیاسیة، والأجواء التی کانت تحیط به، وهو على الرغم من کونه مشهوراً بالتفاؤل بحتمیة حصول التغییر وعدم بقاء الأرضیة لظلم الظالمین وطغیان الطغاة، لکنه لا یفتأ یتذکر الموت، هذا الهاجس الخطیر الذی لیس لأحد ابعاده عن نفسه. وهو القائل:

مَنْ منکُمُ رغمَ الحیاةِ وعیبها              لم یحْتسبْ للموتِ ألْفَ حسابِ

أنا أبغضُ الموتَ اللئیمَ وَطیفَهُ             بغضی طیوف مخاتل نصابِ

ذئبٌ تُرَصِّدُنِی وفوقَ نُیوبِهِ               دمُ اِخْوتِی وأقاربی وصحابی

    فی قصیدة "حافظ ابراهیم"، رثى الجواهری الشاعر حافظ ابراهیم وکان رثاءه فی الواقع رثاءً لنفسه وللآخرین الذین یخطفهم الموت لا محالة، قال: (الجواهری فی العیون من أشعاره، ص 112)

نفوا إلى الشِّعْر حُراً کان یَرْعَاه                 ومن یشق على الأحرار منعاه(1)

أَفْنَى الزَّمانُ عَلَى نادٍ "زَها" زَمَناً                  بِحَافِظ واکْتَسَى بِالحُزْنِ مَغْنَاهُ

(1) منعاه: نعیه؛ مغناه: نشیده.

ثم یستغل الجواهری رثاء حافظ ابراهیم لیطرح من جدید نظراته وتشائمه من الموت:

ضَحیَّةَ الموتِ هَلْ تَهوِی معاودَهُ              لعالمٍ کنتَ قیلاً من ضحایاهُ

ما لذَّةُ العیشِ جَهْلُ العیشِ مَبْدَأُهُ             والهمُّ واسطةٌ، والموتُ عُقباهُ

أما فی رثاءه لأمیر الشعراء أحمد شوقی ومن خلال قصیدته عام 1932م فانه قد جعل حفل التأبین، مجلساً للبکاء على الأدباء والمفکرین، بل رثاءً للفکر والإنسانیة: (دیوان الجواهری ج2 ص133)

طَوَى الموتُ رَبَّ القوافی الغُرَرْ                و أَصْبَحَ شوقی رَهینَ الحُفَرْ

وجِئْنَا نُعَزِّی بِهِ الحاضِرینْ                     کأنْ لم یکُنْ أمسِ فیمَنْ حَضَرْ

ومن هنا یقفز الجواهری الى نظریه تنازع البقاء وحتمیة الصراع وبالتالی الرحیل والموت ان شئنا أو أبینا:

ولکنْ یریدُ الفَتَى أنْ یَدُومْ                    ولو دامَ سادَ علیهِ الضَّجَرْ

ویَأْبَى التَّنازُعُ طُولَ البَقاءْ                    وتَأْباهُ بَغْیاً نُفُوسٌ أُخَرْ

وهنا یسجل الجواهری قمة التصویر والتمثیل فی رداء الرثاء:

"شکسبیر" أُمَّتُهُ لَمْ یُصِبْ................هُ بِالْعِی داء ولا بالحصرْ

کأنَّ عیونَ القوافِی الحِسا               نِ مِنْ قبلُ کانَتْ لَهُ تدخرْ

وان اصدقنَ "فشَوْقِی" لَهُ               عیونٌ منَ الشِّعرِ فیها حَوَرْ

    ولقد أبدع الجواهری فی مجال الرثاء أجمل الابداع، وخلق معجزة شعریة قد لا تضاهیها أخرى، وهی قصیدته الرائعة فی رثاء أبی الأحرار الأمام الحسین (ع) «آمنت بالحسین»، فقد سجل سطوراً حماسیة خالدة، أضافها الى ما قیل من شعر النعی والرثاء على الحسین (ع). ولم یکن عبثاً بکتابة خمسةعشر بیتاً منها بالذهب على الباب الرئیسی الذی یؤدی الى الرواق الحسینی (من المتقارب)

فداءً لمثواکَ مِنْ مَضْجَعٍ                  تَنَوَّرَ بالأَبْلَجِ الأروعِ(1)

بأعَبْقَ مِنْ نَفَحَاتِ الجنَا..................نِ روحاً ومنْ مِسْکِهَا الأَضوعِ

ورعیاً لِیَوْمکَ یَوْمَ الطُّفُوفْ               وَسَقْیاً لأرْضِکَ مِنْ مَصْرَعِ

فیابنَ "البتولِ" وَحَسْبِی بها                   ضَماناً عَلَى کلِّ ما أدَّعِی

 (1) الأبلج: وضّاء الوجه؛ الأروع: المعجب بشجاعته أو حسنه.

    ومن الممکن القول أن براعة هذه القصیدة تعود الى الأرضیة النجفیة للجواهری، حیث المنابر الحسینیة وأیام عاشوراء ومجالسه، وهنا یصل الى بیان صراع الحق مع الباطل وعدم استسلام الامام الحسین (ع) للباطل، و اباءه وشجاعته بتقدیم نفسه رخیصاً للهدف الأسمى:

وعَفَّرت خدِّی بحیثُ استرا.............حَ خَدٌّ تَفَرَّى ولم یضرعِ(1)

وحیثُ سنابکِ خیلِ الطُّغَا.....................ةِ جالتْ علیهِ ولم یَخْشَعِ

(1)  لم یضرع: لم یضعف ولم یتذلل.

    وفی لحظات قدسیة یتأمل الجواهری ویرى أنه قد یتقن بالاعتماد على عقله دون أی مصدر آخر، بأن السر فی هذا الاباء وفی هذا الشموخ الذی یستنکف عن عرض الحیاة الدانی ویتسلق سلم المجد، یکمن فی عظمة الامتداد النبوی عبر الامامة، والذی هو امتداد للوحی:

وَآمَنت إیمانَ مَنْ لایَرى                 سِوَى العقلِ فی الشَّکِّ مِن مَرْجَعِ

بأنَّ الاباء، ووحیَ السَّماء                             وفیضَ النبوةِ، مِنْ مَنْبَعِ

تَجَمَّعَ فی جوهرٍ خالصٍ                           تَنَزَّهَ عَنْ عَرَضِ المَطْمَعِ

    فی عام 1956م دُعی الجواهری الى دمشق للاشتراک فی حفل تأبین الشهید عدنان المالکی، وقد نظم قصیدة فی رثاء الشهید ولکنها کانت قصیدة سیاسیة أشار فیها الشاعر الى جملة أمور سیاسیة ومؤامرات کانت تحاک ضد الأمة العربیة فی العراق وسوریا وقد اشتهرت هذه القصیدة اشتهاراً بالغاً وأی محفل یذکر فیها الجواهری یذکر معه غاشیة الخنوع: (الجواهری فی العیون من أشعاره، ص 376)

خَلَّفْتُ غاشیةََ الخُنوعِ وَرائی                وأتیتُ أقبسَ جمرةَ الشهداءِ

مِنْ عَهْدِ "قابیل" وَ کلُّ ضحیَّةٍ                 رمزُ اصطراعِ الحَقِّ والأهواءِ

    وعندما یتم توصیف حالته السیاسیة وهروبه من العراق، یرجع لیرثی المالکی، یجعل من رثاءه مجلساً لعرسه فالشهادة فی عرف الأبطال عرس للعروج والارتقاء.

قِفْ بی فلستُ بمأتمِ الرِّثاء        أیهان عرس رُجُولةٍ ببکاءِ

    ثم یحاول استنطاق الشهید لتکتمل اللوحة ولیتطرق الى الأوضاع السیاسیة فی بلده وقیود الأحلاف:

عدنانُ أنْطَقَنِی فَقَدْ حنقَ الشَّجا             بفمِی البلیغِ مقالةَ البُلَغاءِ

حاسبت نفسَ الأناةِ تردها            فی معرضِ التَّصریح للایماءِ

أسطورةُ "الأحلافِ" سوفَ یَمجُّها        التاریخُ مثلَ خرافَةِ الحُلَفاءِ(1)

(1)  المقصود هو- حلف بغداد - الذی کان الشهید فی جملة الاحرار الشجعان الذین یناصبونه العداء.

3- الوصف

    لقد قیل قدیماً ان الأصل فی الأغراض الشعریة هو الوصف، بل أن بقیة الأغراض عمادها الوصف، سواء کانت مدحاً أو رثاء، أو حماسة، أو غزلاً، أو فخراً، أو أی غرض آخر، فالوصف هو الغرض الشعری الذی به یستبان قدرة الشاعر الابداعیة ونفوذ خیاله فی تجسید الرموز المطلوبة وترسیمه فی لوحة فنیة یستذوقها المتلقی، فبراعة التصویر هی التی تجعل المتلقی یحس بلذة الشعر، ومن ثم یحمله التأثر بوقعه الفنی، وتأتی المضامین والأشکال الفنیة الاخرى فی مرتبة بعد هذا الوصف.

    على الرغم من أنه قد بدأ مشواره مع الشعر متفاعلاً مع قضایا سیاسیة کبرى، الا أن الوصف لدیه قد بدأ یتفجر عنده من خلال تأثره العمیق بالطبیعة الایرانیة عبر زیارتین قام بهما لایران فی عامی 1926  -1924م وهو ینبهر انبهاراً بجمال وروعة الجغرافیة والطبیعة فی ایران وتراه قال عن ذلک: (ذکریاتی ج1، ص 122) فمن النجف المحاطة بالسور العتیق المتهاوی وقبورها، لا أرید أن أظلم شواطئها الصغیرة والجمیلة معاً، من هذه البیئة وبحق وأمانة ففیما یفصل بین صورها الحزینة هذه وبین بهجة الرملة الحمراء، فقد شاءت الصدفة أن أتجاوز ذلک بسفرتی الأولى ربوع ایران، واذا بی بین الینابیع الدرارة والسهول الخضراء والجبال الشاهقة العملاقة وأغانی الرعاة والبدو الرحل أصحاب المقامات الشهیرة وبأنغام النای الجمیل والحان "التار" الساحرة اللذین ظلا یأسران النفوس قبل الأسماع منذ آلاف السنین« فأنشد قصائد عدیدة فی وصف الطبیعة الخلابة لایران، مثل قصیدة الریف الضاحک، وقفة على کرند، على دربند، الخریف فی فارس، فی شمیرانات طهران.. وغیرها. وکانت أغلبیة هذه القصائد جاءت من وحى صفاء الجو، واعتدال المناخ وعذوبه الهواء للطبیعة الایرانیة الساحرة على حد قول نفسه. ولقد قال أیضاً: ففی هذه المقاطع، وقلیل من غیرها، استطعت أن أعرف ما هو الشعر الطبیعی، وکیف تثور النفس الشاعرة، وتختلج الفکرة، ویدب المعنى ویختلق النفس. جاء فی قصیدة برید الغربة فی وصف شمیرانات طهران: (دیوان الجواهری ، ج 1، ص 360)

هَبَّ النَّسیمُ فَهَبَّتِ الأشواقُ                       وهفا الیکُم قلبُهُ الخفاقُ

هی "فارسٌ" وهواءُها ریحُ الصَّبا          وسماؤُها الأغصانُ والأوراقُ

"شمرانُ" تُعْجبنِی، وزهرةُ روضِها           وهواءُها ونمیرُها الرّقْراقُ

 الى أن یقول:

وعلیهِ مِن وَرَقِ الغُصُونِ سرادقُ               مَمدودةٌ ومِنَ الضلال رواقُ

فی کلِّ غُصْنٍ لِلْبَلابِلِ ندوةٌ                     وبِکُلِّ عُودٍ لِلغِنا إسحاقُ

 وقال فی قصیدته "على دربند" عام 1926م:

قُرىً نُظِّمَت نَظمَ الجمانِ قلائداً                  أو الدُّرِ مزداناً أو الماسِ رصعاً

صفوفٌ من الأشجارِ قابلنَ مثلها             کما مصرع فی الشِّعرِ قابل مصرعاً

وَقَفْتُ عَلَى النَّهرِ الذَّی مِنْ خَرِیرِهِ                فرعتُ منَ الشِّعْرِ الإلهی مَطْلَعا

    لقد عبر عن جمال وبداعة مصیف دربند فی طهران، ففکر فلم یجد أحلى وأدق ترتیباً وتنظیماً للصورة الرائعة فی قلائد الجمان أو الدرر والالماس الذی یبهر العیون والقلوب معاً، لیقرب التشبیة لدرک سحر و جذابیة هذه الطبیعة. و هو فی وصفیاته لایبتعد عن شاعره المحبوب رسام الوصف الشعری أبی عبادة البحتری، فهو یحاکی الطبیعة والجمادات لیشکل رباط حی مع الانسان ویزقها بالحرکة والنشاط. رغم أنه لا یوصف بشاعر الوصف ولم یصل فی هذا الى محبوبه البحتری الا أنه مارس الوصف ورسم صور النهر والنخیل والشواطى‏ء والجبال فقدم لوحات براقة فی سماء الشعر العربی، مثل "بغداد على الغرق"، "الفرات الطاغی"، "الغراف المیت"، "بعد المطر"، "یا فراتی" و "دجلة فی الخریف" و"دجلة الخیر"، أنه فی لوحاته هذه یقف على الماء رمز الحیویة لیضفى حیاتاً ونشاطاً على کل شی‏ء، ولعل هذا یرجع الى عشقه الکبیر لرافدین العراق الخالدین واللذین هما رمز البقاء والحیویة فی العراق، قال فی قصیدة "بعد المطر": (نفسه، ج 1، ص 306)

عاطَى نباتَ الأرضِ ماءُ السَّما            ما لاتُعاطِیهِ کُؤوسُ الرَّحِیق

أوشَکَتِ القِیعانُ إذْ فتحت                 لها السَّما، مما عَرَاها تضیق

    ویتحول الى ما بوسع المطر أن یبعث الروح والحیاة فی کل شی‏ء لاسیما حین یأتی الربیع الطلق:

جاءَ الربیعُ الطَّلِقُ فاستبشری&n

/ 0 نظر / 34 بازدید