أیها المتعب..

کل الدروب تقود خطاک إلیه.. أو أن خطاک تقودک إلى دروبه.. لا فرق.. فالوصول حتى اعتابه ثمرة المسیر والتطواف المتواصل..

أیها المتعب..

أینما تلفّت فی کل عمرک.. فی الماضی أو الحاضر.. أو المستقبل لا تطالع إلا وجهه، لفحته الشمس، وحفرت الأیام والأصحاب ندوبها فوقه..

وأینما تلفت تقرأ سیرته، وحیاة لا تکتنفها السطور.. تمتد منذ أول حرف فی میثاق ربک، إذ أخذها من ظهورنا إلى آخر حرف من قیامته الموعودة..

أیها المتعب..

تتساءل، ومثلک الملایین عن روضات الفضائل والقیم، صبوت ونصبو إلیها..

عن الشهامة، عزة النفس وسموها، حین کان یتعالى فوق الصغائر ویرفض المساومة فی المبادئ الإنسانیة التی التزم بها..

عن المروءة، کرم الأخلاق والتعالی فوق الانتقاص، والتعاطف مع الضعیف..

عن النزاهة، أمانة وصدقاً وعفة ضمیر معاً..

عن الکرم، سخاءاً وجوداً فی العطاء..

عن التهذیب، حرصاً على أدبیات الحیاة الإسلامیة فی المجتمع أقوالاً وممارسات.

عن الشجاعة، بسالة وجرأة واقداماً وجسارة فی مواجهة المخاطر..

عن الصدق، خلوص النیة والتعبیر عن حقیقة الذات بصراحة واستقامة..

عن الاستقلالیة، اخذاً بمصیره بیده، وتحدید ما یرتبط به مع غیره وبمحیطه..

عن المسؤولیة، تأکیداً على المشارکة فی أخذ القرار فی کل ما یعنیه بالنسبة لنفسه ولمحیطه، والالتزام بهذا القرارِ وتحمل اعباء هذا الالتزام..

عن الصبر، طول بال وهوادة وقدرة على التحمل والسیطرة على الذات..

عن التضحیة، فداءاً وجوداً بالنفس..

عن الایثار، انفتاحاً انسانیاً على الآخر المغایر من منطلق المساواة بالذات والنضال من اجل هذه المساواة کحق انسانی مطلق..

عن الود، لطفاً ومودة فی العلاقة مع الأخیر من منطلق الناس صنفان: إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق..

عن الاعتدال، رفقاً وانصافاً..

عن الشفقة: تحنناً وتعاطفاً مع المعذبین والمتألمین.. عن الرحمة، رأفة وقدرة على العفو..

أیها المتعب..

وکان أن سکن وجهه وصوته فی نبضک ونبضنا.. وامتدت یداک وأیدینا نحوه.. متلفعاً ببردیه البالیین، نلمح فیهما ثقوب الحاجة والعوز لأنه آثر غیره من الیتامى والأرامل والفقراء والمساکین على نفسه وأهل بیته.. واکتفى من هذه الدنیا، طلقها ثلاثاً وغرت غیره، بهذین الطمرین، وبرغیف خبزه المتکسر على رکبته وهو یجلس جلسة العبد تواضعاً وتذللاً للسید الماجد القاهر الأوحد...

فی هذه السطور، سنحاول أن نواکب الشعراء فی مسیرتهم إلى الاعتاب العلویة، فی ابتهالاتهم وصلواتهم وفی ما جاشت به صدورهم حباً وشغفاً لصاحب تلک الاعتاب..

وستکون هذه السطور مقتصرة على الشعراء المعاصرین أو الذین عاشوا قبلهم بفترة قصیرة.. ولن نعود إلى شعراء القرون السابقة، لأن الکثیر من المقالات والبحوث والدراسات قد أحاطت بهم وبابتهالاتهم..

وأبدأ بأحدث نص بین یدی، وهو للشاعر اللبنانی جودت فخر الدین یحمل عنوان (ثلاثة وجوه لعلی)

نقرأ الوجه الأول..

خانته الأرض،

فلم تجلس هانئة بین یدیه،

ولم تسبح فی سرّ خطاه،

خانته الأرض،

وکان یعاتبها کأب،

یبدد فیها أشجار یدیه،

فتذهب عنه،

خانته الأرض،

فسار وحیداً فی الأرض،

وکان الناس یرون إلى وحدته،

فیثوبون إلى شُحّ بصائرهم،

کان علیٌ یجترح الخطو على ارض الناس،

لیرفع أیام الناس،

فیجحده الناس،

وکان یضیء، فیطفئه الناسُ،

سار علیٌّ فی ارض جاحدة،

هل کان له أن ییأس أو یترددْ؟

ما کان لیطفئه الناس، توهج فیهم، ومضى برقاً

یتوقدْ

ینأى محتجباً، لکن لا یلبث أن یتجددْ

خانته الأرض،

فسار وحیداً فی الأرض،

یقود سماء خرجت من ثوب محمدْ..(1)

اختار الشاعر وجه الحاکم الإسلامی المثالی، فیما سبق، وکیف أن الجمیع، ممن توحدت مصالحهم، قد اتحدوا ضده، وخانوا تعالیم ابن عمه(ص)..

وجه الحاکم المثالی، حین یعطی ویمنح لرعایاه وفقاً لمرضاة الرب ویقابله الآخرون بالخیانة والجحود والنکران..

ولکنه لا ییأس ولا یتردد.. لأنه لا یعرف غیر عدالة الحکم، مطلق العدالة التی تعلمها من الرسول الأکرم(ص)..

فی الوجه الثانی، نطالع بصیرته النافذة للغیب، مستشرفاً أفاق المستقبل، یحدث المحیطین بما تنفذ إلیه بصیرته، هذا الوجه هو وجه الرائی والباصر، کاشفاً مدلهمات الفتن التی یحذّر منها، ولکن لا حیاة لمن تنادی..

یسکن فی کلمات تسکنه

یحیا فی لغة بکر

تحتضن الأشیاء کأم،

تسمو بالاشیاء، فترفعها نحو سماء دانیةٍ..

کان علیٌّ یحیا فی أسرار اللغة البکر

انفاسُ علیٍّ کلماتٌ،

کان علیٌّ یحیا متقداً بالکلمات،

یجتذبُ الموت بها، ویلاطفه

یجعل للقول مضاء السیف

ویجعله ینضح بالاسرار،

ویخفق بالحسرات..

کان علی یحیا متقداً بالکلماتْ

یجتذب الموت، یلاطفه بالکلماتْ

وبما یرسم للناس دروباً

یطلق فیهم آیاتٍ وعلامات

وجه الأیام متاهاتْ

وکلام علیٍّ أبوابٌ وحقولٌ، وجهاتْ(2)..

الوجه الثالث، وجه الشهید فی محراب عبادته، یبث مرارات الأیام والأحزان لربه المعبود..

هو یستشعر دنو خطوات الموت منه فی آخر فجر کوفی تبصره عیناه، لکنه لا یبالی، فالرحیل عن هذه الدنیا، سجن المؤمن، هو ما یبحث عنه ویسرع بالوصول إلیه.. لیلقی برأسه المتعب فوق صدر ابن عمه کی یستریح..

یبکی قتلاه،

ویمشی فی لیل الکوفة،

جفناه نخیل محترقٌ،

ویداه نهران حبیسان،

وحیداً یمشی فی لیل الکوفة،

والأرض خوارج أو أمویون،

علی فی لیل الکوفة وهج مراراتٍ

علی یبکی قتلاه

ویمشی غابة آمال مکسورة

غابة آمال مهجورة

کان علیٌّ یبکی قتلاه،

وحین هوى فی المحراب،

تعالت أشجار یدیه،

وغابت فی أفق لا یظهر للناس،

ولکن ظلالاً منها سارت فی الأرض،

لتخرج آفاقاً تسنح للملأ المفتونْ

یتلقفها الملهوفون، التوابون، المنتظرونْ(3)..

فی قصیدة (سید الکلمات والملاحم) للشاعر محمد شمس الدین، نرى الشاعر قد وظف سیرة الإمام علی(ع) فی سبعة مقاطع وکان المقطع الثامن صوت الشاعر المعبر عن لسان حال الجمیع لظهور المنتظر(ع) من أبناء علی(ع)...

لتکون مملکة الوجود،

لیکون صوتٌ ما،

یسبّح باسمه

وإلى الأبدْ..

لیکون من اخشاب هذا الفُلکِ

والطوفان

نوحُ

لیکون دون محمدٍ باب

وشرفته حجاب

لیکون آدمُ أول الاسماء

مبتدأً

وجملته الکتاب

خلق الالهْ

سراً

واغلقه طویلاً(4)..

فی هذا المقطع استفاد الشاعر من المأثور الإسلامی حول بدایة الخلق، وکیف أن الله اودع نور محمد وعلی سراً رافق آدم فی أول خلقه، ونوحاً فی فلکه فی قصة الطوفان الشهیرة،. وکان السر مغلقاً حتى شاء الله وأظهره..

قالوا بأن سحابةً

هطلت على أرض الجزیرة

فی لیلةٍ ذُعِرتْ ملائکها قلیلاً

قالوا بأن دماً ثقیلاً

من جرح مکة ایقظ الأوثان فارتجفتْ

وارّقها المُقام..

ولد الإمامُ(5)..

وذکر الملائکة اشارة لانشقاق جدار الکعبة حین دخلت فاطمة بنت اسد لتلد الإمام علیاً(ع) داخلها..

قالوا إن (احمد) هجّرتْهُ یدُ الفتنْ

من (عبد شمسٍ)

فاستبدّ به المقامْ

وطوى صحیفته ونامْ

ولکن من نام العشیة فی فراش محمدٍ

لبس الکفنْ

لینام اجمل ما ینام فتى

على جفن الردى

لبس الکفنْ..(6)

أشار الشاعر إلى هجرة الرسول الکریم(ص) فی لیلة اتفق المشرکون على قتله وأخبره ربه، رب العزة بذلک، فنام الفتى علی(ع) على فراشه مفتدیاً رسول المحبة والسلام بروحه، مستعداً لطقوس الموت، تهجم علیه فی ساعة ما من تلک اللیلة.. ولکن الله نصر رسوله وفتاه..

فی المقطع الرابع نطالع لوحة الوصول إلى یثرب، المدینة التی تنورت بوجه محمد(ص)، وبعدها بأیام یتبعه الإمام علیاً(ع) مع قافلة الفاطمیات، نساء البیت الهاشمی

قمرین فی فلک الجزیرة

یطلعان من الوداعْ



وسجدتُ ما سجد الرعاة الخاشعون

وما دعا لله داعْ(7)

المقطع الخامس یشیر إلى حروب الإمام علی(ع) فی صفین والنهروان، دفاعاً عن رایة الإسلام التی ما انفک حاملاً إیاها، ودفاعاً عن الإنسان الذی أراد دعاة القتل والتدمیر أن یکون وقوداً لحروبهم التی توقد نیرانها مصالحهم الدنیویة البائسة..

لیکون سیفک داخل الصلوات،

خلّ السیف یلمع فی ظلام نحورهم ویسیل منه دم الطغاة

وسیفک یقطع الامواج:

هذا حدّ من خرجوا

وماتوا دون وجه الماء/ منْ خرجوا

فکن لتکون ثأر الله

منشوراً على میراثهم

وکن لیکون سیفک

طائراً کالسهم

من (کوفان)

حتى اخر الازمانْ

وکُن

لتکون آخر قلعة الانسانْ(8)..

فی المقطع السابع، نرى الإمام علیا(ع) هو الملاذ الآمن، وهو الطمأنینة التی ینشدها الجمیع، جمیع المتعبین والمنهکین والمنکوبین، وهو من یتمتع الجمیع بعدله، ومن تکون کلماته بلسماً لآلامهم وعذاباتهم وجراحات ارواحهم..

وجمال وجهک آیةٌ

فی الصمت واقفةٌ

وفی الکلمات

وجهک آیة الکلماتْ

یا کلمات کونی جنة الفقراء

فی بیداء من رحلوا

ومن نزلوا على الرمضاء

یا کلماتُ

یا کلماتُ

یا کلماتْ(9)

فی المقطع السابع یوظف الشاعر حدث الشهادة فی محراب مسجد الکوفة، ویتتبع خطى الإمام(ع) وهو یسیر إلى ساعة حتفه الموعودة..

ورایت خطوتک الأخیرة

وهی تدنو فی الطریقِ

وصوت نعلک

وهو یفترع المدینة

مسجدٌ فی الصمت یطفو

أو یغیبُ

کأنه القمر الغریبُ

کأنه قمر السفینة فی الظلامِ

وفی الظلامْ

یا سیدی..

خُتِمَ الکلامْ

فعلیک من دمِکَ السلامْ

وعلیک من دمک السلامْ(10)..

فی المقطع الثامن والذی حمل عنواناً جانبیاً هو (صوت2) نرى الشاعر یتکئ على الموروث الإسلامی الذی بشر بظهور المهدی المنتظر(عج)، وکیف سیدخل محراب الکوفة الذی استشهد فیه علی(ع)، وکیف سیعید فجرهم الذی اغتالوه فی حالکات الخیانة والغدر..

لعلیٍّ جنةٌ أخرى

ومحراب المدینةْ

لم یزل ینتظر الآتی

من الأرض إلیها

وعلیٌُّ أجمل الموتى

إذا ما ذکروا فی غدٍ اسماءه

واستذکروا سید الناس

وربان السفینةْ

وعلیٌّ مات مطعوناً على محرابه

ومضى

لکنهم لم یعلموا

أنه یعبر فی هذا السحابْ

وجهه:

یصعد من هذی القبابْ

صوتُه...

حتى إذا ما نظروا فی مرایاهم غداً

وانتظروا

ارجع الفجر مع الفجر

عیونه(11)...

وللشاعر خلیل فرحات، وهو شاعر لبنانی مسیحی ینتمی إلى الطائفة المارونیة، قصیدة حملت عنوان (فی محراب علی) وقد نظم الشاعر هذه القصیدة بعد أن أصیب فی رجله بداء استعصی شفاؤه فتوسل بالامام علی(ع) حتى شافاه الله تعالى ببرکته..

یقول خلیل فرحات..

دریت، وکلُّ الناس قبلک لـــم تدر          فقد صُبّتْ الأعصارُ عندک فی عصر

وکنت أمیر الحدس تدرک غورها          وتسبُر اخفاهـا العصـیّ على السبـر

وتنشرُ مطواها وتفجر خیــرهـــا          کما یفجر الحفار نجنــاجـــة البئـــر

وحاشاه أن یعیا حصائک طـــافراً          على قمم المجهول أو مــارج الغمـر

ویقول فی موضع آخر..

یزجی إلیک الناس أغلى نذورهم          وما همّک المنذور بل صاحب النذر

ترفع من تابوا فتبـــت عــــلیهـم          وتهلـــک إذ تشجـــی عمالقة الفُجـر

ویقول عن شجاعته:

وقالوک فی الهیجاء اوزن فارس          تُداری الألى فرواً وتألف من فرِ

وعندک کان القتل خلوا من الأنـا          فسیفــک قوّامٌ على الخیر والشر

ویقول واصفاً الإمام(ع) ونهجه:

سواک، سوى رب الدروب جمیعها          عسیرٌ علیه السیرُ فی الأدرب العُسر

تجلیـــت نهاجـــاً تــؤجُ نهــــوجــه          کمـــا أجَّ فـــی الاریاح مُشتعل الجمر

ویشیر الشاعر إلى عودة الشمس للإمام(ع) لیؤدی صلاة العصر:

خذ الشمس إذ کفاک قالا بعــــودة:          فشمس غروب تلک عادت إلى العصر

وعن کون الإمام علی(ع) هو عدل القرآن، وهو باب مدینة العلم، وهو الإمام المبین الذی ذکره القرآن، یقول الشاعر:

ولمـــا کتــــاب الله اعجــز قومه          واغلق لم یفتـــح علـــى الجلة الکبر

فتحت علیه الباب فالضوء مبهر          ولکن فتى الأضواء ما ضـــجّ للبهــر

کأنکما من قبل قــد کنتـمـا معـــاً          ومـــــر زمـــان بعـــــد آذن بالهجـــر

وعاد لقـــاء النیریـــن بــأحمــــد          وعزّ بک الإسلام کالشمس فی الظهر

فمصحف رب الناس قوله وفعله          إمــأم ومـــــن لم یـــدر ذلک فلیـــــدر

وعن علمه الذی أودعه الله فی قلبه، وعن کونه یحاسب الخلق بعد النشر یوم القیامة، وأنه قسیم الجنة والنار، یقول الشاعر:

عیال على سلسال نبعک علمهــم          ولیس یخف النبع من نقرة القمری

وإن قامت الاموات للبعث مثلما          یقال فقد جاءت مقامــــک تستقـــری

وتستغفر الاعمار عندک جهلهــا          وتبقى کمــا یا أنت فی الحلم والغفر

وأخیراً یختتم الشاعر قصیدته محاولاً تفسیر هذا الحب لعلی(ع):

حببت علیاً، بل عبــدتُ صفاتــــه          بلى، تعبُد العطار قارورة العطر(12)..

وشاعر نصرانی آخر هو بولس سلامة فی رائعته الملحمة (عید الغدیر)...

تبرز هذه الملحمة، اعجاب الشاعر وافتتنانه بشخصیة الإمام علی(ع) وانحیازه إلى جانب الخط العلوی وما یمثله، فاستحق لذلک أن یکون من شعراء الغدیر..

والشاعر واحد من أبناء الرسالة العیسویة التی بشرت بالخیر والمحبة والسلام.. فلا عجب أن نجده امیناً مندفعاً وراء الاشعاعات المتجسدة فی کل رجل عظیم تعبق فی روحه روحانیة العقیدة السماویة وتتملکه عقلاً وروحاً وممارسة..

التزم الشاعر جانب المظلومیة فی ملحمته دفاعاً عن المظلوم ضد الظالم، وبهذا الالتزام لا تعد المظلومیة نقیصة، فمثل هؤلاء الرجال یظلمون فی کل زمان ومکان.. ولکن تبقى سیر جهادهم منارات شامخة وشاهدة على المبادئ العظیمة التی ظلموا من اجلها، فیهواهم کل من نبذ العصبیة وطیّب شعاع المحبة قلبه وعرف الألم..

وحب الشاعر لهذا التیار حر جریء، یقع فی زمن تنهض فیه الجاهلیة من جدید، وتجتاح العصبیة النفوس، وتنهار القیم وتتراجع التعالیم السماویة، فکأنما وجد الشاعر فی أهل البیت رموزاً مسیحیة فضلاً على کونها رموزاً اسلامیة..

لا یخفی الشاعر اعجابه بالامام علی(ع)، ویعلن ذلک فی المقدمة (أما إذا کان التشیع حباً لعلی واهل البیت الطیبین الأکرمین، وثورة على الظلم وتوجعاً لما حل بالحسین وما نزل بأولاده من النکبات فی مطاوی التاریخ فإننی شیعی)(13) وهو یحب علیاً(ع) لأنه الرجل الرسالی الذی تعالى عن موبقات الدنیا والتزم هدفاً سامیا وأخلاقاً علیا:

هو فخر التاریخ لا فخر شعب          یدّعیـــه ویصــطفـــیـــه ولیّــــا

لا تقـــل شیعــــة هـــواة علـی          إن فی کل منصف شیعیا(14)

ولا شک فی أن المرض الذی ألم بالشاعر واقعده طریح الفراش والألم الممض الذی عاناه، زاد دفعه الى التأسی بکل العظماء المعذبین:

کدت أقضی لو لا النُهى والتأسی          ونعیـــــم أصـــوغـــه وهمــیــــا

أتـــأسى بابـــن البتـــول فیولینی          عــــزاء وبلسمــــاً معنـــــویــــا

أتأسى بــــالأکـــرمیـــن خصـــالاً          لم یسیغوا فی العمر شُرباً مریـاً

جلجل الحــق فی المسیحی حتى          عـــدّ مــــن فـــرط حبــــه علـویّا

أنا من یعشــق البطولـة والإلهام          والعدل والخلاق الرضیّـــا(15)

تقع ملحمة الغدیر فی سبعة واربعین نشیداً استأثر الإمام علی(ع) منها بأربعة وعشرین نشیداً وهی:

1) موقع علی(ع) فی البعثة ومآثره البطولیة الأناشید من 9 إلى 21.

2) عید الغدیر، النشیدان 22و23.

3) علی والخلافة، الأناشید من 24 إلى 32.

وتشتمل الملحة إضافة إلى تلک الاناشید على قصیدتین وجدانیتین تشکلان المطلع والخاتمة..

الأولى بعنوان (صلاة) یدعو فیها الشاعر، الله مده بالقوة والعزیمة والإلهام الشعری من أجل علی(ع) (زین العصور ـ رب الکلام ـ لیث الحجاز)..

والثانیة هی الخاتمة، یکمل فیها الشکوى من الداء المریر فیتأسى بما حاق بعلی(ع) (فخر التاریخ) وبآل بیته من الظلم... ویتابع مدح علی وبنیه وهجاء بنی أمیة ویفتخر بحبه لعلی وبشاعریته ومزایاه وینسب هذه الشاعریة إلى عبیر الامام..

یصف الشاعر بیعة الغدیر التی اکمل الله فیها الدین:

کان وهج الشروق یوم حراء وجلال المغیب یوم الغدیر(16)

وقبلها یسجل الشاعر حادثة الهجرة الشریفة، ومبیت علی(ع) فی فراش النبی(ص) قائلاً:

رقد اللیـــــل ناعمـــاً بـفـــراش          حشــوه الموت فالوساد مخاطر

بات فوق الخناجـر الزرق لیث          دون اظفــــاره رهیــف الخناجر

یستطیب الردى فداء ابــن عـم          فهو یسعى إلى المنیــــة حاسر

إن ینم فی مضاجع الموت حباً          بالنبی العظیم فالله ساهر(17)

ویختتم الشاعر ملحمته قائلاً:

یا سماء اشهدی ویا ارض قری          واخشعــی، إننی ذکرت علیّا(18)

ولا یضیرنا أن نعود إلى العام 1772، وإلى ألمانیا تحدیداً، حیث نظم شاعرها الشهیر (یوهان جوته) قصیدة المدیح الشهیرة باسم (نشید محمد)..

تقوم هذه القصیدة على فکرة مفادها أن العبقری الربانی یرى الآخرین اخوة له یأخذ بأیدیهم ویشدهم معه، منطلقاً بهم کالسیل العارم الذی یجرف کل ما یصادفه فی طریقه من جداول وانهار إلى البحر المحیط.. والقصیدة تفصح عن الولاء الذی کان الشاعر یکنه لشخصیة النبی محمد(ص) حیث تصوره القصیدة بصفته هادیاً للبشر، فی صورة نهر یبدأ بالتدفق رفیقاً هادئاً، ثم لا یلبث أن یجیش بشکل مطرد ویتحول فی عنفوانه إلى سیل عارم.. وهی تصور اتساع هذا النهر وتعاظم قوته الروحیة فی زحفها الظافر الرائع لتصب أخیراً فی البحر المحیط، رمز الالوهیة..

وسوف نستشهد هنا بالصیغة الأولى من قصیدة المدیح هذه، اعنی صیغتها التی جاءت على شکل حوار یدور بین فاطمة(ع) ابنة النبی الحبیبة وزوجها علی(ع) (19)..

علی: انظروا إلى السیل العارم القوی، قد انحدر من الجبل الشامخ العلی، ابلج متألقاً کأنه الکوکب الدری..

فاطمة: لقد أرضعته من وراء السحاب ملائکة الخیر فی مهده بین الصخور والادغال.

علی: وانه لینهمر من السحاب، مندفعاً فی عنفوان الشباب، ولا یزال فی انحداره على جلامید الصخر، یتنزى فائراً، متوثباً نحو السماء، مهللاً تهلیل الفرح..

فاطمة: جارفاً فی طریقه الحصى المجزع، والغثاء الأحوى..

علی: وکالقائد المقدام، الجرئ الجنان، الثابت الخطى، یجر فی اثره جداول الربى والنجاد..

فاطمة: ویبلغ الوادی فتتفتح الأزهار تحت اقدامه، وتحیا المروج من انفاسه.

علی: لا شیء یستوقفه، لا الوادی الوارف الضلیل، ولا الازهار تلتف حول قدمیه وتطوق رجلیه، وترمقه بلحاظها الوامقة.. بل هو مندفع عجلان صاعد إلى الوهاد..

فاطمة: وهذه انهار الوهاد تسعى إلیه فی سماح ومحبة، ومستسلمة له مندمجة فیه. وهذا هو یجری فی الوهاد، فخوراً بعبابه السلسال الفضی..

علی: الوهاد والنجاد کلها فخورة به.

فاطمة: وانهار الوهاد، وجداول النجاد تهلل جمیعاً من الفرح متصایحة:

علی: وفاطمة (فی صوت واحد): خذنا معک.. خذنا معک..

فاطمة: خذنا معک إلى البحر المحیط الأزلی، الذی ینتظرنا باسطاً ذراعیه.. لقد طالما بسطهما لیضم ابناءه المشتاقین إلیه.

علی: وما کان هذا الفیض کله لیبقى مقصوراً على الصحراء الجرداء.. ما کان هذا الفیض لیفیض فی رمال الرمضاء، وتمتصه الشمس العالیة فی کبد السماء، ویصده الکثیب من الکثبان، فیلبث عنده غدیراً راکداً من الغدران.. ایها السیل، خذ معک انهار الوهاد..

فاطمة: وجداول النجاد.

علی وفاطمة: (فی صوت واحد): خذنا معک.. خذنا معک.

علی: هلمَّ جمیعاً، هوذا العباب یطمّ ویزخر، ویزداد عظمة على عظمة. هو ذا شعب بأسره، وعلى راسه زعیمه الاکبر، مرتفعاً إلى اوج العلا، وهو فی زحفه الظافر، یجوب الآفاق ویخلع أسماء على الاقطار، وتنشأ عند قدمیه المدائن والأمصار..

فاطمة: ولکنه ماض قدماً لا یلوی على شیء، لا على المدائن الزاهرة، ولا على الابراج المشیدة، أو القباب المتوهجة الذرى، ولا على صروح المرمر، وکلها من آثار فضله.

علی: وعلى متن عبابه الجبار تجری منشآت السفن کالأعلام، شارعة اشرعتها الخافقة إلى السماء، شاهدة على قوته وعظمته.. وهکذا یمضی السیل العظیم إلى الأمام بأبنائه.

فاطمة: ویمضی إلى الأمام ببناته.

علی وفاطمة (فی صوت واحد): إلى أبیهم، ذلک البحر العظیم، الذی ینتظرهم لیضمهم إلى صدره، وهو یهلل ویکبر زاخراً بالفرح العمیم.(20)

ونبقى فی أوربا، وتحدیداً فی ألبانیا حیث عاش الشاعر الألبانی الشیخ سلیمان تیمانی، وکان شیخ الطریقة الخلوتیة فی مدینة بیرات، من قصیدة له یمدح فیها الإمام علی(ع) ویشید بشجاعته فی القتال یقول:

حین یمتطی علی الدُلدل

تهلع قلوب الکفار من الرعب

أنت صاحب (ذو الفقار)

الذی یحتقر کل منکر

ویقطع رأس کل کافر(21)..

وإذا یمننا وجهنا إلى باکستان وجدنا الشاعر محمد اقبال لا ینفک یذکر علیاً(ع) فی الکثیر من اشعاره، لأن علیاً عند اقبال صورة الإنسان القرآنی الکامل الذی یرنو إلیه محاولاً اقتداءه والتأسی به.. والشاعر یغترف الکثیر من المأثورات الصوفیة فی اشعاره..

یقول اقبال:

اجعل القلوب مرکز الحب والاخلاص

لتعرف الحرم الإلهی

هذا الذی اعطیته رغیف الشعیر

اعطه أیضا قوة حیدر(22)..

وحیدر من أسماء الإمام(ع)..

وله أیضا..

علیٌّ قلب یقظان

القلب الیقظان مثل حجر الفلاسفة یحول هذا النحاس إلى إنسان

ابدع لک قلباً یقظان،

فما دام القلب غافیا

فستبقى ضربة عصاک دون جدوى

وستبقى ضربة عصای دون جدوى(23)..

وله أیضا..

هذا النزاع بین الدین والدولة أشد قسوة من نزاع خیبر

هل فینا الآن مثل علی ذی الکرّات التی تتجدد کل حین؟(24)

وله من قصیدة فی بیان أن سیدة النساء فاطمة الزهراء(ع) اسوة کاملة للنساء المسلمات یذکر فیها علیاً(ع)

وهی زوج المرتضى ذا البطل          أســـد الله الحکیـــم الفیــصــل

ملکٌ فی الکوفة زهداً قد أقــامْ          کلّ ما یملک درعٌ وحسام(25)

ونعود إلى الشعراء الناطقین بالضاد، ونقرأ للشاعرة العراقیة آمال الزهاوی من قصیدة لها حملت عنوان (جدران الزنبق) فی دیوانها الطارقون بحار الموت.. تقول الشاعرة..

لکن الأرض برائحة الاثم تفوح

تهتز على ظلامتها، فتنوح

حیدر.. حیدر.. حیدر

نحن الماشین على الاحزان صباحاً

نجتر نیوب الدنیا

تتوهج مثل کرات الدمع

تبحث عن ألم الوقع

عن رؤیا تهتز جراحاً

کی نبکی موت الصدفة

ونهیل اللیل بأرض الشهداء

حیدر.. حیدر.. حیدر

فی القصیدة اسقاط للرمز العلوی، وما یعنیه من دلالات حول الشهادة،

وعلاقته بالإنسان المعاصر والواقع المعاش..

وللشاعر محمد علی حسن من قصیدة حملت عنوان (الدم الفرقان) واصفاً فیه واقعة الطف، یذکر علیاً(ع) بقوله:

یخطّ الفداء الصرف فکرَ محمــــد          وسیفُ علیٍّ.. فالوغى السیف والفکر

لئن شابت الأیامُ، والزمن انحنى          فنزف علیّ المرتضى أبـداً بکــرُ(26)

وللشاعرة الکویتیة سعاد الصباح من قصیدة تصف فیها أطفال الحجارة فی فلسطین..

افرشوا السجاد.. والورد لأطفال الحجارة

واغمروهم بالزهر

إن اسرائیل بیت من زجاج وانکسر

ولقد یظهر فیما بینهم

وجه علی...

قاومی أیتها الأیدی الجمیلة

قاومی أیتها الأیدی التی بللها ماء الطفولة(27)..

وللشاعر اللبنانی الأمیر (أمین آل ناصر الدین) من قصیدة یذکر فیها الإمام علی(ع):

سالت نفوس زکت إذ سال منک دم          والکعبة انصدعت واسترجــع الــحـــرم

یا هذا (النجف) المحمی من بلــــد          فیـــه ضــریحــــک للــــزوار معــتصــــم

کأنما النور یبـدو مـــن جــوانبــــه          وحولـــه مکـــرمـــات العــرب تنتـظــــم

وما (البلاغة) إلا مــا سننــتَ بـــه          (نهجاً) علیه المعانی الغر تزدحم(28)

وللشاعر السوری انور العطار من قصیدة حملت عنوان (سلام على النجف الأطیب) یقول فیها:

(علی) ویــا سحـر هذا النـداء          واعجب بروعــــــــتـــه اعجـــــب

تحن إلیک القلـــوب اللهـــــاف          حنیـــن الصغــــار لجنــــــح الأب

إذا اغطش اللیل کنت الشعاع          وکنـت رجـــاء الغـــــد الأصعــــب

وکنت الحنان ورمـــز النـــدى          وکنـت المعیـــن علـــى المذهـــب

ولم لا وأنــت رفیـــق النبــــی          وأنت شــذا الطهـــر مـــن یثــرب

وأنت قریش العلى والبطـــاح          وأنت مدى السؤل والمأرب(29)

وللشاعر البحرینی قاسم حداد من قصیدة طویلة حمل الدیوان اسمها وهی (النهروان) یقول فیها..

...رأیته یتداعى وینداح فی بریق نصل غیر ملجوم

رایته یوزع اطفاله للسم والعطش، ولا ینحنی لغیر

الصلاة

على الأرض یطوی وشیعته..

ورأیت الفجیعة ترکض فی بیت علیّ

سمعت الفجیعة سجادةً للصلاة

حکوا/ سوف یحکون

عن نهروان یجر السقیفة فی موکبٍ خارجٍ

عن رماد مشى فی تراث الخلیفة

/ویحکون

فاصغوا

ولکن اعدوا جواباً لمؤودة سوف تسأل(30)..

ونختم هذه المختارات بقصیدة عنوانها (أنبیک علیّاً) للشاعر العراقی مظفر النواب.. یقول:

یا طیر البرق القادم من جنات النخل بأحلامی

یا حامل وحی الغسق الغامض فی الشرق

على ظلمة أیامی

أحمل لبلادی

حین ینام الناس سلامی

للخط الکوفی یتم صلاة الصبح

بأفریز جوامعها.. لشوارعها.. للصبر..

لعلیٍّ یتوضأ بالسیف قبیل الفجر

أنبیک علیاً!

ما زلنا نتوضأ بالذلّ

ونسمح بالخرقة حدّ السیفْ

ما زلنا نتحجج بالبرد وحر الصیفْ

ما زالت عورة عمرو بن العاص معاصرةً

وتقبّح وجه التاریخ

وما زال کتاب الله یُعلّق بالرمح العربیة(31)...
 
1 - جریدة السفیر/ 21 أیار 1999/ العدد 8300.

2 - جریدة السفیر/ 21 أیار 1999/ العدد 8300.

3 - جریدة السفیر/ 21 أیار 1999/ العدد 8300.

4 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

5 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

6 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

7 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

8 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

9 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

10 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284.

11 - جریدة السفیر/ 30 نیسان 1999/ العدد 8284

12 - مجلة الموسم/ العدد السابع/ 1990/ 877-880.

13 - ملحمة الغدیر/ ص12.

14 - م. ن/ ص307.

15 - م. ن/ ص312.

16 - م. ن/ ص113.

17 - م. ن/ ص45.

18 - م. ن/ ص312.

19 - جوتة والعالم العربی/ کاتارینا مومزن/ ص203-206/ عالم المعرفة/ الکویت/ ع194/ شباط 1995.

20 - جوتة والعالم العربی/ کاتارینا مومزن/ ص203-206.

21 - الثقافة الألبانیة فی الأبجدیة العربیة/ د. محمد موفاکو/ ص132.

22 - جناح جبریل/ ص85.

23 - م. ن/ ص114.

24 - م. ن/ ص139.

25 - دیوان الأسرار والرموز/ ص122.

26 - اجراس کربلاء/ محمد سعید الطریحی/ ص22.

27 - فلسطین والشعر/ جمیل برکات/ ص16.

28 - العراق فی الشعر العربی والمهجری/ د. محسن جمال الدین/ ص80.

29 - مجلة الموسم/ العدد السابع/ 1990/ ص890-891.

30 - دیوان النهروان/ ص77-78.

31 - مجلة الموسم/ العدد السابع/ 1990/ ص890/ ص890-891.