الحسین ثائراً والحسین شهیداً

فی إهدائه مسرحیة ( الحسین ثائراً ) لأمه ، قال عبد الرحمن الشرقاوی : (( إلى ذکرى أمی أهدی مسرحیتی ( الحسین ثائرا ) و ( الحسین شهیدا ) لقد حاولت من خلالهما أن أقدم للقاریء والمشاهد المسرحی فیه أروع بطولة عرفها التاریخ الإنسانی کله دون أن أتورط فی تسجیل التاریخ بشخوصه وتفاصیله التی لا أملک أن أقطع فیها بیقین إلى ذکرى أمی التی علمتنی منذ طفولتی أن أحب الحسین ذلک الحب الحزین الذی یخالطه أغلب الإعجاب والإکبار والشجن ویثیر فی النفس أسى غامضا وحنینا إلى العدل والحریة والإخاء وأحلام الإخلاص )).

 وعبد الرحمن الشرقاوی اقتفى أثر أمه منذ الطفولة وسمع دعائها وتوسلها عند مسجد الحسین ( علیه السلام ) ومسجد السیدة زینب ( علیها السلام ) فی القاهرة فنمت مشاعره بهذا الاتجاه وبدأ بحثا مضنیا عندما شب وترعرع وبوعیه الثقافی تتبع شخصیة الإمام الحسین ( علیه السلام ) فاستجمع تاریخه على یدی سنین حیاته فعاش الحسین ( علیه السلام ) فی وجدانه وکیانه وأصبح عنده رمزا عالیا لا تماثله أی شخصیة نضالیة فی العالم .

 

هذا الشاعر الکبیر جاءت کتابته للمسرحیتین ممزوجة بالصدق والدموع والنضال والثورة العارمة على الطغاة وأصبحت ملحمة من الملاحم التاریخیة الخالدة وعمّق خطا مسرحیا اسلامیا تخطى الأطر المحلیة إلى العالمیة ، لقد أثارت المسرحیتان ضجة فی الأوساط الثقافیة عند نزولها إلى الأسواق فی أواخر الستینیات وهی من أبرز المسرحیات الشعریة وأضافت قیمة کبیرة إلى المسرح الشعری وعمقته ، هذا المسرح الذی بدأه شوقی ومن رواده نعمان عاشور وصلاح عبد الصبور والعفیفی مطر والشاعر محمد علی الخفاجی وعبد الرزاق عبد الواحد .

وقد استهوت المسرحیة بأجزائها الکثیر من المخرجین بأن تقدم على المسرح المصری وکان أبرز هؤلاء المخرجین المخرج المرحوم کرم مطاوع الذی جند نفسه لإخراجها مع نخبة من ألمع نجوم المسرح المصری آنذاک مثل عبد الله غیث وسمیحة أیوب .

وتبدأ قصة إخراج المسرحیة من العراق ، عندما جاء کرم مطاوع مع زوجته سهیر المرشدی لزیارة العراق وإلى مدینة کربلاء المقدسة لزیارة قبر الحسین ( علیه السلام ) لیطلع بنفسه على أرض المعرکة ، ورافقه جمع من الممثلین والمخرجین والکتّاب العراقیین أمثال یوسف العانی ، وروى لی الأستاذ عزیز عبد الصاحب ( الذی کان ضمن الوفد المرافق ) بعد عودته من کربلاء المقدسة ، قال : کنا قد وصلنا إلى مدینة کربلاء المقدسة وفور وصولنا قمنا بزیارة ضریح الإمام الحسین ( علیه السلام ) وتفقدنا أرض المعرکة ، بعد ذلک ذهبنا إلى بیت المرحوم الفنان عزی الوهاب وکان البیت من الطراز القدیم ، وهیأ لنا مکانا فی ( ارسی ) البیت ، کان ذلک سنة 1970م .

لقد زین الدار بالبسط والسجاد العربی ، وأشار علیه الأستاذ یوسف العانی بأن یدعو لنا شخصا یقرأ المقتل جیدا ففعل وأتى بشخص متوسط العمر من قراء المقتل الجیدین ، وبعد استراحة قصیرة اعتلى الکرسی وبدأ یقرأ المقتل بصوت حنین رقیق ترافقه الحرکات التی کان لها وقع عندنا ، کما تعمد الترکیز على المقاطع الحیة من الکلمات وأقنعنا بأنه من المتمرسین بهذا الشیء ، وکانت نقلاته فی الحدیث تتحدد إلى أن وصل إلى منتصف المقتل فانتزع البکاء بسخاء ، أول الباکین کان یوسف العانی وتبعته سهیر المرشدی زوجة کرم مطاوع ثم کرم مطاوع والبقیة الباقیة ، وعندما انتهى هذا الشیخ من قراءة المقتل ، قال له کرم مطاوع :

 ( والله لم یبق لی هذا الرجل شیئا أخرجه ) ، وأخذ الکاسیت الذی سجل لهذا الشیخ وسافر إلى القاهرة بعد أن زار بغداد .

وفی القاهرة بدأ بالتدریب على المسرحیة بکامل ملابسها فی الیوم الأخیر من التدریبات للمثقفین والشعراء والکتّاب ، ونقل عن الدکتور المرحوم السید مصطفى جمال الدین ، الذی کان حاضرا هذه الدعوة وکان مرافقا لصدیقه الشاعر محمود حسن إسماعیل ، قال الدکتور مصطفى جمال الدین : ( کنت قد تلقیت دعوة من الشاعر محمود حسن إسماعیل لحضور مسرحیة ( الحسین ثائرا ) و ( الحسین شهیدا ) وکنت متواجدا فی القاهرة ، لقد شاهدت المسرحیة فی أیام شهر رمضان وبکیت حتى ابتلت منادیلی التی احملها وصرت امسح دموعی بکم صایتی )، ثم أردف یقول : ( لقد قدر لهذه المسرحیة أن تعرض فی العالم الإسلامی لأعطت ثمارها أکثر مما عملناه نحن الشیعة طیلة حیاتنا ) . بعد هذا العرض لم تعرض المسرحیة إلا بعد خمس عشرة سنة من المنع وقد قرأت فی إحدى المجلات الإسلامیة فی التسعینیات أن المسرحیة عادت إلى المسرح بعد أن حل الإشکال بین الأزهر والمخرج على أن لا تظهر شخصیة الإمام الحسین علیه السلام ولا العقیلة زینب علیها السلام .

 

لغة المسرحیة

 

لقد اکتسبت المسرحیة شخصیتها اللغویة والبیئیة ومیزتها عن ألوان الأدب المسرحی المتأثر بتیارات الغرب والشعر الملحمی الإغریقی وتمکن الشاعر عبد الرحمن الشرقاوی أن ینطلق ویحلق بالکلمة البلاغیة نحو الإبداع والسمو المشحون بالعاطفة لأنه یمتلک القدرة على التصویر وبتفاعل مع الأحداث باندماج کلی یعینه بذلک فهمه الثقافی وثروته اللفظیة من اللغة التی یمتلکها ، أنه عالج موضوعا تاریخیا شغل بال کل الإسلامیین الأحرار الذین اتخذوه طریقا للخلاص على مر الأجیال ، کذلک تأثر به غیر المسلمین من طالبی الحریة فی العالم ، لقد رسم الخصوصیات من خلال تشابک واضطراب حاضرنا الذی ساده الظلم والاضطهاد والقمع .

 

  وتاریخنا الإسلامی معین لا ینضب یستطیع کتابنا المسرحیون أن ینهلوا منه الکثیر لخصوبته ولدلالاته الحیویة التی تعیش متجددة ما دام الإسلام ینشر فکره المشرق المتجدد فی کثیر من مناطق العالم .

 

  ویستمر الکاتب عبد الرحمن الشرقاوی فی نهایة الجزء الأول بحواره المتماسک وبسمو الکلمات ویعرض لنا فی المشهد الأخیر هذا الحوار الشعری الرائع من ( الحسین ثائرا ) :   

 

( زینب تتأمل المسرح الخالی حزینة )

 

زینب : أسفاه قد ذهب الجمیع ولم یعد إلا القلیل الصابرون .

 

الحسین (ع) : ( یأتی إلى الخیمة ویتأمل المکان الذی خلا من الرجال )

 

                أین الرجال ؟ إنی سمعت لجاجهم من خلف أستار الخیام .

 

( سعید الذی خرج مع آخر مجموعة من الرجال یأتی فزعا )

 

سعید : یا للحسین .

 

زینب : أسفاه هرب الرجال .

 

سعید : هربوا بما أخذوه من مال وأنعام وفیرة .

 

بریر : أین الرجال القائمون على العهود ؟

 

زینب : فسد الزمان ولم یعد إلا الرجال الخائرون ، أین الرجال الصامدون ؟ ذوو الضمائر ، أهل

 

        البصائر خمص البطون من الصیام ، صفر الوجوه من القیام .

 

        حمر العیون من البکاء

 

        زرق الشفاه من الدعاء

 

        أسفاه قد ذهبوا جمیعا .

 

( الحسین حزینا ثم منفجرا ) :

 

       ما عاد فی هذا الزمان سوى رجال کالمسوخ الشائهات

 

       یمشون فی حلل النعیم وتحتها نتن القبور

 

       یتشامخون على العباد کأنهم ملکوا العباد

 

       وهم إذا لا قوا الأمیر تضاءلوا مثل العبید

 

       صاروا على أمر البلاد فأکثروا فیها الفساد

 

       أعلامهم رفعت على قمم الحیاة

 

       خرق مرقعة ترفرف بالقذارة فی السماء الصافیة

 

       رایاتهم مزق المحیض البالیة

 

       یا أیها العصر الرزی لانت غاشیة العصور

 

       قد آل أمر المتقین إلى سلاطین الفجور

 

       قل أی أنواع الرجال جعلتهم فی الواجهات ؟

 

       قل أی أعلام رفعت على البروج الشاهقات ؟

 

وتستمر المسرحیة بدفقاتها وإیقاعها الشعری تلفت نظر الجمیع قارئین ومشاهدین .

 

إن هذه الدراما الشعریة المأساویة تجسدت فی مشهدها الأخیر الذی لقت نظر الغافلین واللاأبالیین من جهة والثائرین المطالبین بالعدالة من جهة أخرى أن یسیروا على منهج جده صلى الله علیه وآله وسلم وأبیه علیه السلام ومنهجه علیه السلام ویذکروا ثأره لأنه أضحى من أجلهم ومن أجل الأجیال التی تلتهم ومن أجل قضیة أزلیة تخص البشریة جمعاء .

 

  فی هذا المشهد ألغى الکاتب الحاجز الزمنی بین الماضی والمستقبل عندما جسد صوت الحسین حاضرا فی مجلس المختار طالبا الثأر بدمه ونبهه إلى مصیره ومصیر الأمة الإسلامیة وامتد هذا النداء إلى الحاضر والمستقبل لیکون الحجة إلى یوم الدین .

 

 لقد نبه الأمة إلى وجود الحکام المستبدین والمنحرفین فیها الذین یهدمون کیانها لیسهل ابتلاعها .

 

 وهذا المشهد الأخیر ( یبدأ بسقوط یزید خلف إحدى الصخور بینما ترتفع نداءات من بعید .. ویدخل رجال یملأون المکان وعلى رأسهم المختار ، والحسین علیه السلام یقف على الربوة مشرفا علیهم فی جلال وسط هالة الضوء الغریب .

 

الرجال : یا لثارات الحسین ... یا لثارات الحسین بن علی ...

 

المختار : قد أخذنا فیه ثار الله من کل الطغاة ، نحن لن ننسى الحسین بن علی .

 

الرجال : یا لثارات الحسین ... یا لثأر الله ... یا لثأر الحسین ...

 

المختار : ( للرجال ) اذکروا الله کثیرا ، واذکروا ثأر الحسین فهو ثأر الله فینا ..

 

الحسین ( ع ) : فلتذکرونی لا بسفککم دماء الآخرین ..

 

                 بل اذکرونی بانتشال الحق من ظفر الضلال ..

 

                 بل اذکرونی بالنضال على الطریق ، لکی یسود العدل فیما بینکم ..

 

                 فلتذکرونی بالنضال ..

 

                 فلتذکرونی عندما تغدو الحقیقة وحدها

 

                 حیرى حزینة

 

                 فإذا بأسوار المدینة لا تصون حمى

 

                 المدینة

 

                 لکنها تحمی الأمیر وأهله والتابعین

 

                 فلتذکرونی عندما تجد الفصائل نفسها

 

                 أضحت غریبة

 

                 وإذا الرذائل أصبحت هی وحدها الفضلى

 

                 الحبیبة

 

                 وإذا حکمتم من قصور الغانیات

 

                 ومن مقاصیر الجواری

 

                 فاذکرونی

 

                 فلتذکرونی حین تختلط الشجاعة

 

                 بالحماقة

 

                 وإذا المنافع والمکاسب صارت میزان

 

                 الصداقة

 

                 وإذا غدا النبل الأبی هو البلاهة

 

                 وبلاغة الفصحاء تقهرها الفکاهة

 

                 والحق فی الأسمال مشلول الخطى حذر

 

                 السیوف !

 

                 فلتذکرونی حین یختلط المزیف بالشریف

 

                 فلتذکرونی حین تشتبه الحقیقة بالخیال

 

                 وإذا غدا البهتان والتزییف والکذب

 

                 المجلجل هن آیات النجاح

 

                 فلتذکرونی فی الدموع

 

                 فلتذکرونی حین یستقوی الوضیع

 

                 فلتذکرونی حین تغشى الدین صیحات

 

                 البطون

 

                 وإذا تحکم فاسقوکم فی مصیر المؤمنین

 

                 وإذا اختفى صدح البلابل فی حیاتکم

 

                 لیرتفع النباح

 

                 وإذا طغى قرع الکنوس على النواح

 

                 وتجلج الحق الصراح

 

                 فلتذکرونی

 

                 وإذا النفیر الرائع الضراف أطلق فی

 

                 فی المراعی الخضر صیحات العداء

 

                 وإذا اختفى نغم الإخاء

 

                 وإذا شکا الفقراء واکتظت جیوب

 

                 الأغنیاء

 

                 فلتذکرونی

 

                 فلتذکرونی عندما یفتی الجهول

 

                 وحین یستخزی العلیم

 

                 وعندما یستحلی الذلیل

 

                 وإذا تبقى فوق مائدة إمرء ما لا یرید

 

                 من الطعام

 

                 وإذا اللسان أذاع ما یأبى الضمیر من

 

                 الکلام

 

                 فلتذکرونی

 

                 فلتذکرونی إن رأیتم حاکمیکم یکذبون

 

                 ویغدرون ویفتکون

 

                 والأقویاء ینافقون

 

                 والقائمین على مصالحکم یهابون القوی

 

                 ولا یراعون الضعیف

 

                 والصامدین من الرجال غدوا کأشباه

 

                 الرجال

 

                 وإذا انحنى الرجل الأبی

 

                 وإذا رأیتم فاضلا منکم یؤاخذ عند

 

                 حاکمکم بقوله

 

                 وإذا خشیتم أن یقول الحق منکم واحد فی

 

                 صحبه

 

                 أو بین أهله

 

                 فلتذکرونی

 

                 وإذا غزیتم فی بلادکم وانتم تنظرون

 

                 وإذا اطمأن الغاصبون بأرضکم وشبابکم

 

                 یتماجنون

 

                 فلتذکرونی

 

                 فلتذکرونی عند هذا کله ولتنهضوا باسم

 

                الحیاة

 

                کی ترفعوا علم الحقیقة والعدالة

 

                فلتذکروا ثأری العظیم لتأخذوه من

 

                الطغاة

 

                وبذاک تنتصر الحیاة

 

                فإذا سکتم بعد ذلک على الخدیعة

 

                وارتضى الإنسان ذله

 

                فانا سأذبح من جدید

 

                وأظل اقتل من جدید

 

                وأظل اقتل کل یوم ألف قتلة

 

                سأظل أقتل کلما سکت الغیور وکلما أغفا

 

                الصبور

 

                سأظل اقتل کلما رغمت أنوف فی المذلة

 

                ویظل یحکمکم یزیدها ... ویفعل ما یرید

 

                وولاته یستعبدونکم وهم شر العبید

 

                ویظل یلقنکم وإن طال المدى جرح

 

                الشهید

 

                لأنکم لم تدرکوا ثار الشهید

 

                فاذکروا ثار الشهید

 

 

 

وهکذا کانت نهایة هذا المشهد الدرامی عن لسان أبی عبد الله الحسین علیه السلام والمشحون بالعاطفة والتذکیر ، وهو تصویر دقیق لنداء الحق والعدل وصیحة تبقى للأجیال القادمة .

 

  ویبقى أن نقول أن التمثیل بشکل عام والمسرح بشکل خاص من أروع الوسائل الإعلامیة التی توصل الأحداث بالجمهور ... وقد أجاز علمائنا هذه الناحیة الإعلامیة وأصبحت تمثل خطا إسلامیا فی المسرح والسینما والتلفزیون ، ویقول الشیخ علی الکورانی :

 

  ( أما التمثیل فهو وسیلة کمختلف الوسائل الإعلامیة ، یحدد جوازه وحرمته الهدف منه وعدم منافاته للأحکام الشرعیة ، وقد أجاز علماء النجف الأشرف التمثیلیات الإسلامیة وهی فعلا تستعمل فی مناطق   کاحتفال دینی یدعى إلیه الناس ویشرف على بعضها العلماء ) .