(ملخص) 

طلع الجواهری علی القرن العشرین من بیت أسواره الدین وأعمدته العلم والأدب. هذا الشاعر، الثائر، العاشق، الجوال، أنشد ما یقارب عشرین ألف بیتاً بعد أن صال وجال، وکابد وناضل، ونفى وتشرد، عاقر الخمرة، غازل النساء وجاب البلاد. فهو جامع للأضداد یعنی کان المتنبی تارة، والبحتری تارة أخرى، و أبو العلاء مرة، وأبو نواس مرة أخرى؛ عمر بن أبی ربیعة مرة، والشریف الرضی أخرى. نحن من خلال البحث سنتطرق الى جوانب من شخصیته من خلال أغراضه الشعریة التى حصرناها فی:

1- المدح: مدَحَ الجواهری الکثیرین فلم یکن یهدف من ورائه مطامع مادیة أو مواقع اجتماعیة بل یخرج الى آفاق خارج الممدوح، أو یقصد افادة الممدوح وتحذیره أو توجیهه بالوجه الذی یریده.

2- الرثاء: فقد أجاد فیه وأغلبه یتخذ طابعاً سیاسیاً تهکمیاً، أو انتقاداً .

3- الوصف: انه مارس الوصف ورسم صور النهر والنخیل والشواطى‏ء والجبال فقدم لوحات زاهیة فی سماء الشعر العربی.

4- الشعر السیاسی: یعتبر الغرض الاکبر حجماً فی دیوانه، فالسیاسة فی مذهبه لا تعنی سوى، الخوض فی غمار الأحداث التی ترتبط بمصیر الجمیع.

5- الغزل: له وجهة نظر خاص، تختص به فی نظراته للمرأة. رغم ان غزله المکشوف أثار ضجةً، و جدلاً وتساؤلاً کثیرة، فلقد کان یکمن وراءه بواعث ودوافع.

  

الکلمات الرئیسیة: الجواهری، أغراض الشعر، المدح، الرثاء، الوصف، الشعر السیاسی، الغزل.

 

محمد مهدی الجواهری و أغراضه الشعریة

المقدمة

    ولد محمد مهدی الجواهرى عام 1903م بمدینه النجف الأشرف، أی تلک البقعة الرملیة الممتدة من صحراء الجزیرة العربیة الواقعة على بعد أمیال من أرض الکوفة الشهیرة. فقد کانت وما تزال مرکزاً دینیاً وسیاسیاً، واجتماعیاً، وأدبیاً تضخ للبشریة کل حین برجالات وشخصیات لا یمکن اخفاء آثار أصابعهم على أهم الأحداث والوقائع السیاسیة والأدبیة والثقافیة فی العراق والعالم الاسلامی وتطوراتها، وکذلک لایمکن اغفال دورها فی بناء صرح الفکر الانسانی بشکل عام. لقد کان الجواهری ابن النجف الاشرف ومن سلالة أسرة متقدمة عمقا" بالغا" فی التأریخ الدینی والسیاسی والاجتماعی للنجف. ولد فى بدایة القرن العشرین ورحل فی آخره، خاض غمار أحداث قرنٍ صعبٍ و معقد وحافل بالعجب العجاب، بدأ بالقریض وهو فی سن مبکر، اشتهر وملک الدنیا وهو لایزال شاباً فی مقتبل العمر. قیل عنه الکثیر بدءاً من نابغة الشعر العربى، ومروراً بشاعر العرب الأکبر، وأمیر الشعراء بعد شوقی، ووارث الشعر العربی وحافظه، ومتنبی العصر وربّ الشعر، وانتهاءً بألقاب وأوسمة أدبیة قلّما حصلت وتحصل لشاعر عربی، والحق لایمکن الظن بأن البنى التحتیة والأساس فی کل هذه التسمیات والأنواط غیر ثابتة فی أرض صلبة، خصبة معطاء، والا کیف صح أن اجتمعت عقول أدبیة راسخة، ونجوم متألقة فی دنیا الأدب یشار الیهم بالبنان لتعترف بقمة الجواهری، ولتهدی الیه بسخاء ما لا ینحدر الیه السیل ولا یرتفع الیه الطیر من المنزلة والعظمة. والواقع أن الاحاطة بشاعر کالجواهری صعب جداً وبیان قراءة خاصة بشخصه وأدبه تمتاز بالشمول والالمام المطلوبین أصعب. فالکتابة عنه بمثابة الکتابة عن مائة عام عاشها بآلامها، وأفراحها بوعی ونبوغ یحسد علیه ، وهی کذلک تعنی سبر أغوار آخر شاعر کلاسیکی، أصولی حفظ الشعر العربی من التیه والضیاع واکسبه حداثة لا تزول معها أصوله الأولیة من الجاهلیة الى یومنا هذا، ومما یزید الأمر صعوبة ندرة المصادر فی هذا الشأن والموجودة منها قد لا یفی بالغرض المطلوب.

    لا شک أن القاء الضوء على مجمل أشعاره الذی أنشد ما یقارب عشرین ألف بیتاً خلال عمره المدید البالغ قرناً کاملاً، والذی أرعب الطغاة والجبابرة، وحمل هموم الجماهیر وبؤسها وحرمانها، حاملاً خشبته على کتفه متنقلاً فی البلدان والأقالیم - لممتلى‏ء احساساً، وقوة، وبراعة فی التصویر وخلق الحالة مستجیباً للدواعی الاجتماعیة والسیاسیة. وبغیة ازاحة الستار عن الأغراض الشعریة التی یتطرق الیها الشاعر، بل عایشها روحاً وجسماً، ودفع عنها أثماناً باهضة، فالرجل ذو خیال واسع، عنید، لا یقبل الخضوع، طموح الى أقصى حد، عاشق المجد، لا یستوعبه مجال وزمان.

    وجدنا من الضروری التعرف على البواعث الرئیسیة لتفجر الشاعریة لدیه وسر تطور شعره، قبل خمسین عاماً تقریباً دار بینه وبین مؤلف کتاب «شعراء الغری» حوارٌ أشار الى هذا الموضوع وفی معرض أجابته عن سر شاعریته قال: (الخاقانی، ج 1، ص 139) «لا أعلم وقد أستطیع التحدث عن سر الشاعریة مطلقاً، أما عوامل تطور الشاعریة فعدیدة، أهمها حب الظهور والتنافس، فقد کنت أقرأ شعراً لشعراء مشهورین وأناجی ضمیری، بأنی هل أستطیع أن أنال مقام ذلک الشاعر؟ أقول بتجرد عن الغرور، أنی وصلت الى الیوم الذی شعرت فیه بأنى کما أردت، وأنا مدین لهذا الشعور والاحساس، ودافِع آخر هو أننی وجدت "لسوء الحظ أو لحسنه" من الجرأة على الصدع بالقول أو الجهر به مالم یکن عند الآخرین». لقد صدق الجواهری نفسه فی تصریحه هذا، کان فی داخله ینافس الشعراء العظام أمثال المتنبی، وأبی تمام، والبحتری، وبشار، وشیخ المعرة، بل کان یرى نفسه لیس فقط قریناً لهم، بل هو أکثر غروراً، وأکثر طموحاً وباحثاً عن المجد والخلود، بل لعله کان یرى نفسه فی حالة أخرى رمزاً لبقاء أصوات هؤلاء العظام مدویاً فی القرن العشرین. على هذا فانه لم یکن لیترک غرضاً شعریاً قد أفاد به القدماء، الا زین به قصائده، قد صال وجال مقتحماً جمیع الأغراض الشعریة. ویکفى أن نلقی نظرة عابرة على دواوینه الشعریة، لنرى کیف أن الأغراض الشعریة تنقاد لقوافیه وتستسلم أمام فکره ولغته وکونه عاش الاحداث السیاسیة وتفاعل معها وکان هو من صلبها ومن اعدادها الاولى، لذلک نراه متأثراً بالغرض السیاسی ومتعمقاً فیه أکثر من بقیة الأغراض، ومن الصعب أن نجده فی أشعاره بعیداً عن الهم السیاسی فهو شغله الشاغل، وعصب هدفه الشعری، فقد خاض المعارک السیاسیة بجدارة فائقة، واختزل الزمن والمسافات، مفسراً کاشفاً منظراً محللاً، وحاملاً لهموم یقتضیه طموح لا نهایة له، فهو المتنبی الکبیر تارة، والبحتری تارة أخرى، أو رهین المحبسین أبو العلاء المعری مرة، وأبو نؤاس بغداد أخرى، فهو عمر بن أبی ربیعة مرة، والشریف الرضی أخرى. ونود الاشارة الى جل شهرته یعود الى تعاطیه الشعر السیاسی، فالسیاسة کانت لب حیاته، ویأتی فی المرتبة الثانیة شعره فی المرأة أو الغزل، فقد کان شعره فی المرأة لاسیما غزله المکشوف دائماً المثیر للضجة، والجدل والتساؤل. وان کان غزله الأکثر اثارة وعنفاً، فلقد کان یکمن وراءه بواعث ودوافع وعوامل تطرق الیها النقاد وباحثو الأدب العربی، سنشیر الیها بشکل خاص من خلال طرح أغراضه الشعریة.

1- المدح:

    اذا کان المدح یعتبر من أهم وأکثر وأشهر الأغراض الشعریة فی تاریخ الأدب العربی، فقد تطرق الیه جل شعراء العرب، وما من دیوان لشاعر عربى الا وللمدح بصمات واضحة علیه ومعلوم أن المدح فی الشعر العربی کان دوماً ینحى من خلال منحیین ویساق على محورین، فقد کان المدح التکسبی والمدح غیر التکسبی، یعنی مدح القیم، أو المدح النموذجی، الذی یرى الشاعر فی الممدوح النموذج الأمثل، والأحسن، وهو المدح الحقیقی الذی یتقصى الظواهر الحقیقیة الکامنة فی شخصیة الممدوح.

    لقد مدح الجواهری الکثیرین، علماء، رجال حکم، أدباء، شخصیات وطنیة، ورموز ثائرة فی کل مکان. لا یختلف لدیه ان کان الممدوح عراقیاً أو عربیاً، أو کان من قوم غیر العرب، یکفی أن تتطابق شخصیة الممدوح مع القیم والموازین أو الشروط التی کان یراها لزاماً لکل ممدوح حتى یکون فی مستوى مدح شاعر کالجواهری. فلم یکن مدحه مدحاً یهدف من ورائه مطامع مادیة أو یهدف الی الحصول على مواقع اجتماعیة أو سیاسیة، فقد کان مدحه دائماً یستند على الأحوال والظروف الخاصة من الناحیة الزمنیة والسیاسیة والاجتماعیة. ومن ممیزات مدحه، أنه یتفرع فی المدح ویخرج الى آفاق خارج الممدوح، أو یقصد فی مدحه افادة الممدوح وتحذیره أو توجیهه بالجهة التی یریدها، وهو صادق فی مدحه، ذو شفافیة، یرسم لوحة رنانة، یبقى مع الممدوح ویشتهر به، وحتى أن السمات البارعة التی ینسبها الى ممدوحه قد تطغی على شخصیته وقد تخلق منه شخصیة أخرى فی عیون الآخرین.

    انه فی العشرینیات وفی بدایة نبوغه الشعری وفی خضم أحداث ثورة العشرین وما تلاها مدح رجال الثورة ومجدهم أیما تمجید. (من قصیدة ثورة العراق، الجواهری فی العیون ...، ص 45)

وَدعوةٌ مشهودةٌ            تَدعُو لِیومٍ یَشهَدُ

قامَ بها مُقَلّدٌ              بعزمِهِ مجتهدُ

محمدٌ ومُعْجِزٌ          مثلُکَ یا محمدُ

 ویأتی بعد تعظیم قائد الثورة ومحرکها آیة الله الشیرازی الى دور أبناء الشعب فی هذه الثورة العارمة:

یَرَوْنَ أَقْصَى مَطْمَعٍ                فی الحربِ أَنْ یَسْتَشْهدُوا

کأنَّما لیستْ لهم                           نفوسُهُمْ والولدُ

 ثم یمیل لیعتبر هذه الثورة ثورة کل العرب:

یا ثورةَ العُرْبِ انْهَضِی               لا تخلقِی ما جَدَّدُوا

لا عاشَ شَعْبٌ أهلُهُ                     لسانهم مُقَیَّدُ

    عمل الجواهری فی تشریفات الملک فیصل الأول مدة، وقد خص الملک بعدة قصائد مدح فیها الملک وخصه بصفات وخصال ممیزة:

للهِ درُّکَ مِنْ خبیرٍ بارعٍ                     یَزِنُ الأمورَ بحکمةٍ وصوابِ

یُعنَی بما تَلِدُ اللَّیالیَ حِیطَةً                    و یعدُّ للأیامِ ألفَ حسابِ

مُتمکنٌ مما یریدُ یَنَالهُ                   موفورُ جأشٍ هادى‏ءُ الأعصابِ

و اذا الشُّعوبُ تفاخَرَتْ بِدهاتِها                   فی فضِّ مشکلةٍ وحَلِّ صِعابِ

جاءَ العراق مباهیاً بسمیدعٍ                 بادی المهابةِ رائع جذابِ

    وبعد أن یستمر بالقاء الصفات والمآثر على الملک، یرجع الى طرح نفسه بعنوان الشاعر النبیه الذی بامکانه أن یترصد الأمور: (دیوان الجواهری، ج 2، من قصیدة الى جنیف، ص 56)

إنِّی هززتُکَ بالقوافی قاصداً              بکَ خدمةَ التاریخِ والآدابِ

أَطنَبتُ فی غُصَصٍ لدی کثیرةٍ          تبیانُها یدعُو الى الإطنابِ

لی حَقُ تَمحیصِ الأمورِ کَوَاحِدٍ         مِنْ سائرِ الشُّعراءِ والکتابِ

إذا أُصبتُ فَخَصلَةٌ محمودةٌ                واذا زَلَلتُ فلَستُ فاقدَ عابِ

    وبعد وقوع ثورة 14 تموز عام 1958م سارع الى تأییدها ومبارکتها باعتبارها تحقیقاً لأمل کل الجماهیر، وقد مدح زعیم الثورة عبد الکریم قاسم بقصائد عدیدة، وکان بینهما علاقات صمیمیة حتى قیل ان الجواهری قد وجد فیه سیف الدولة: (نفسه، ج 5 ، ص 38 ؛ من قصیدة المستنصریة)

أَعِدْ مَجْدَ بغدادَ ومجدُک أغلبُ                وجَدِّدْ لها عهداً وعهدُک أطیبُ

وأَطْلِعْ عَلَى المُستنصریةِ کوکباً                 وأَطْلَعْتَهُ حَقّاً، فإنَّکَ کوکبُ

أقمتَ بها عزاً عریقاً مُکَعَّباً                    وکانَ بها ذُلٌّ عریقٌ مُکعبٌ

ثم یملی على الزعیم مایراه مناسباً ومقام الثورة من ألقاب وأوسمة:

أبا کلِّ حرٍّ لا أبا الشَّعْبِ وَحْدَهُ              إذا احْتَضَنَ الأَحرار فی أمَّةِ أبِ

    انه لم یقتنع باعتبار عبد الکریم قاسم أباً للشعب العراقی بل تعداه فی ذلک الى أب جمیع الأحرار فی العالم، حینذاک یرى نفسه وقد تقرب الى قلبه مستغلاً المناسبة لیطلب منه إطلاق سراح بعض المسجونین ویکون لهم لدیه شفیعاً:

أَبا کُلِّ حُرٍّ لِی إلیکَ شَفَاعَةٌ               فهلْ أنا ذَیاکَ الشَّفیعُ المُقَرَّبُ

ویقول:

هنالکَ فیما بین مَثْوىً وآخر          شباب عن الأفراحِ فی العیدِ غیبُ

حنانَیْکَ لاتَغْضَبْ عَلَیهم بِظنَّه          فَلَلْمَوتُ مِنْ سُخْطِ المُحِبِّینَ أَطْیَبُ

ومن هنا بدأ الجواهری بتحذیر عبد الکریم قاسم من مؤامرات قد تحاک ضد الثورة:

أبا الشَّعْبِ لاأُخْفِیکَ بَثّاً یَهُزُّنِی                   وما أنا لِلْخلِّ الصَّریحِ مُرَوِّبُ

تَسَرَّبَ هَمْسٌ أنَّ فَقْعاً بِقَرْقرٍ                          یُعِیدُ شراکاً للهزبرِ ویَنْصبُ(2)

 (2) مروب: غاش؛ فقع بقرقر: کنایه عن مخلوق ضعیف، الهزبر: الأسد الکاسر.

    فی عام 1953م وبمناسبة تتویج الملک فیصل الثانی على عرش العراق وذلک بوصایة خاله الأمیر عبد الاله، ألقى الجواهری فی حفل التتویج قصیدة فی مدح الملک والوصی، وبعد سنین من ذلک اعتبر الجواهری هذه القصیدة هاویة وقع فیها، أو لحظات ضعف، وانتقد نفسه وشاعریته فی ذلک، وهذه من خصائصه فهو على الرغم من اباءه وغروره لکنه فی لحظات الهفوة یعترف اعتراف التائب العائد. فی کتاب الجواهری صناجة الشعر العربی فی القرن العشرین، تناول الدکتور زاهد محمد زهدی هذا الموضوع بالتفصیل. وعلى الرغم من أن الدکتور یضم صوته الى أصوات منتقدی هذه القصیدة، لأنها کانت فی زمن کان الألم یعصر بالعراقیین والتعسف والظلم کان ینهش جسم المجتمع العراقی، لقد أخطأ الجواهری فی تقدیره لزمن انشاد هذه القصیدة، على الرغم من کل هذا فقد دافع الدکتور دفاعاً حسناً عن الشاعر وقال: فاذا کان السادة الذین تصدوا للجواهری یأخذون علیه قصیدة مدح لهذا أو ذاک من رجال الدولة فی الثلاثینیات من هذا القرن فیطالبون برأسه لهذه الأسباب وبشطبه من قائمة القوى الوطنیة، فماذا یتوجب علینا أن نفعل بشعر أبی عبادة البحتری مثلاً حین یمدح خلیفة العباسی المتوکل قائلاً:

قد جَعَلَ اللهُ الى "جعفرٍ"                    حیاطةَ الدِّینِ وقَمْعَ النِّفاقْ

طاعتُهُ فَرْضٌ وعِصیانُهُ              مِنْ أعظمِ الکُفرِ وأَعْلى الشِّقاقْ

 وما هو رأیهم حین یعزی البحتری المتوکل بوفاة أمه:

لَئنْ رُزِئْتَ التی مامثلُهَا امرأةٌ                   لقد أتیت الذی مامثلُهُ رجلٌ

والناسُ کلُّهُم فی کُلِّ حادثةٍ                  "فداءُ نَعْلِکَ" أنْ یَغْتَالَکَ الزَّلَلُ

ثم ما رأى هؤلاء السادة، شانئی الجواهری بالشاعر العظیم أبی الطیب المتنبی وهو یمدح کافوراً:

قالوا هجرت الیه الغیث، قلت لهم:                    الى غُیُوثِ یَدَیْهِ والشَّآبِیبِ(1)

إلَى الذی تَهبُ الدَّولات راحتُُهُ           ولا یَمُنُُّ عَلََى آثارِ مَوهوبِ

(1) الشؤبوب الدفعة من المطر الشدیدة وجمعه شآبیب قال أبن جنى یقول ترکت القلیل من ندى غیره إلى الکثیر من نداه.

ثم یقول هاجیاً الأستاذ الذی مدحه، یعنی کافوراً، فیقول فی هجائه:

إِنّی نَزَلتُ بِکَذّابینَ ضَیفُهُمُ                    عَنِ القِرى وَعَنِ التَرحالِ مَحدودُ

جودُ الرِجالِ مِنَ الأَیدی وَجودُهُمُ           مِنَ اللِّسانِ فَلا کانُوا وَلا الجودُ

    هل نشطب على البحتری وعلى المتنبی مثلما یحاول البعض من هؤلاء السادة الأفاضل أن یشطبوا على الجواهری العظیم لمجرد أنه مدح بعض رجالات العهد الملکی؟ واذن فنحن انما ندرج قصائد الجواهری فی مدح بعض أقطاب الحکم فی العراق فی أوقات مختلفة فی باب الصراعات والمناورات بین هؤلاء الحاکمین. ولقد قال فی نقد قصیدته فی التتویج "لقد اغتصبت فی تلک الزلة ضمیری. لأنی وبمحض ارادتی هرولت مسرعاً الى تلک الهاویة" ولکن هذا لم یرض خصومه على الاطلاق.  (زهدی، ص 349) نورد مقاطع من قصیدة التتویج:  (الجبوری، ص 126)

تِهْ یا ربیعُ بِزَهْرِکَ العَطِرِ النَّدى            وبضوئک الزَّاهِی ربیع المولدِ(1)

باهَ السَّما ونجومها مُتَشعشعٌ                   عریان مِنْ نجمِ الرُّبَى المُتَوقدِ

یا أیها "الملکُ" الأغَرُّ تحیَّة                    مِنْ شاعرٍ باللُّطْفِ منکَ مُؤیّدِ

أنا غرسُکُم أعلى أبوکَ محلَّتی                 نبلاً وشَرَّفَ فَضْلُ جدِّکَ مقعدِی

ما کانتِ الزُّلْفَى ذریعةََ مغنمٍ                   یُرْجى ولست عَلََى اللهی بِمُعَوّدِ

یا ابنَ البتولِ وفیکَ عزُّ شمائل                مِنْ جدِّکَ النُّور الأغرّ محمدِ

(1) تِهْ: مِنْ تاه یتیه تیهاً: تکبر، تائهة: المتکبر؛ شعشع: انتشر، شعشع الضوء انتشر.

2 - الرثاء:

    اذا کان الرثاء ممزوجاً مع المدح فی الشعر العربی، أی أن الرثاء فی الواقع هو مدح بفارق أن الممدوح هنا میت. ولقد کان للموت وقع خاص لدیه سواء بالنسبة الیه أو بالنسبة الى أطرافه. فقد أجاد الجواهری رثاء أحبائه أو الذین کان یعتبرهم نماذج تاریخیة، فقد رثاهم ورثا معهم المجتمع وحتى رثا نفسه معهم. مما یمتاز به رثائه قیاساً الى رثاء بقیة الشعراء هو أن الشاعر قد یتخذ الرثاء ذریعة للدخول فی مفردات کثیرة ومتنوعة، وأغلب الرثاء فی شعره یتخذ بالتالی طابعاً سیاسیاً تهکمیاً، أو انتقاداً لظروف خاصة، أو مطالعات سیاسیة واجتماعیة یبین فیها الشاعر آرائه المستخلصة من تجاربه السیاسیة والاجتماعیة. فالرثاء عنده ینقسم الى رثاء خاص وهو للمقربین من أهله ومعارفه، ورثاء عام ینشده لرموز وشخصیات سیاسیة، أجتماعیة، أدبیة. رثاءه، رثاء عاطفی یجیش مع الأحاسیس الصادقة التی تعبر عن احتراق داخلى للمفقود. و هو من القلائل فی اتخاذه رثاء نفسه، ویعود رثاء النفس هذا، الى ما کان یراه من غمائم سود فی رحاب الأفق السیاسیة، والأجواء التی کانت تحیط به، وهو على الرغم من کونه مشهوراً بالتفاؤل بحتمیة حصول التغییر وعدم بقاء الأرضیة لظلم الظالمین وطغیان الطغاة، لکنه لا یفتأ یتذکر الموت، هذا الهاجس الخطیر الذی لیس لأحد ابعاده عن نفسه. وهو القائل:

مَنْ منکُمُ رغمَ الحیاةِ وعیبها              لم یحْتسبْ للموتِ ألْفَ حسابِ

أنا أبغضُ الموتَ اللئیمَ وَطیفَهُ             بغضی طیوف مخاتل نصابِ

ذئبٌ تُرَصِّدُنِی وفوقَ نُیوبِهِ               دمُ اِخْوتِی وأقاربی وصحابی

    فی قصیدة "حافظ ابراهیم"، رثى الجواهری الشاعر حافظ ابراهیم وکان رثاءه فی الواقع رثاءً لنفسه وللآخرین الذین یخطفهم الموت لا محالة، قال: (الجواهری فی العیون من أشعاره، ص 112)

نفوا إلى الشِّعْر حُراً کان یَرْعَاه                 ومن یشق على الأحرار منعاه(1)

أَفْنَى الزَّمانُ عَلَى نادٍ "زَها" زَمَناً                  بِحَافِظ واکْتَسَى بِالحُزْنِ مَغْنَاهُ

(1) منعاه: نعیه؛ مغناه: نشیده.

ثم یستغل الجواهری رثاء حافظ ابراهیم لیطرح من جدید نظراته وتشائمه من الموت:

ضَحیَّةَ الموتِ هَلْ تَهوِی معاودَهُ              لعالمٍ کنتَ قیلاً من ضحایاهُ

ما لذَّةُ العیشِ جَهْلُ العیشِ مَبْدَأُهُ             والهمُّ واسطةٌ، والموتُ عُقباهُ

أما فی رثاءه لأمیر الشعراء أحمد شوقی ومن خلال قصیدته عام 1932م فانه قد جعل حفل التأبین، مجلساً للبکاء على الأدباء والمفکرین، بل رثاءً للفکر والإنسانیة: (دیوان الجواهری ج2 ص133)

طَوَى الموتُ رَبَّ القوافی الغُرَرْ                و أَصْبَحَ شوقی رَهینَ الحُفَرْ

وجِئْنَا نُعَزِّی بِهِ الحاضِرینْ                     کأنْ لم یکُنْ أمسِ فیمَنْ حَضَرْ

ومن هنا یقفز الجواهری الى نظریه تنازع البقاء وحتمیة الصراع وبالتالی الرحیل والموت ان شئنا أو أبینا:

ولکنْ یریدُ الفَتَى أنْ یَدُومْ                    ولو دامَ سادَ علیهِ الضَّجَرْ

ویَأْبَى التَّنازُعُ طُولَ البَقاءْ                    وتَأْباهُ بَغْیاً نُفُوسٌ أُخَرْ

وهنا یسجل الجواهری قمة التصویر والتمثیل فی رداء الرثاء:

"شکسبیر" أُمَّتُهُ لَمْ یُصِبْ................هُ بِالْعِی داء ولا بالحصرْ

کأنَّ عیونَ القوافِی الحِسا               نِ مِنْ قبلُ کانَتْ لَهُ تدخرْ

وان اصدقنَ "فشَوْقِی" لَهُ               عیونٌ منَ الشِّعرِ فیها حَوَرْ

    ولقد أبدع الجواهری فی مجال الرثاء أجمل الابداع، وخلق معجزة شعریة قد لا تضاهیها أخرى، وهی قصیدته الرائعة فی رثاء أبی الأحرار الأمام الحسین (ع) «آمنت بالحسین»، فقد سجل سطوراً حماسیة خالدة، أضافها الى ما قیل من شعر النعی والرثاء على الحسین (ع). ولم یکن عبثاً بکتابة خمسةعشر بیتاً منها بالذهب على الباب الرئیسی الذی یؤدی الى الرواق الحسینی (من المتقارب)

فداءً لمثواکَ مِنْ مَضْجَعٍ                  تَنَوَّرَ بالأَبْلَجِ الأروعِ(1)

بأعَبْقَ مِنْ نَفَحَاتِ الجنَا..................نِ روحاً ومنْ مِسْکِهَا الأَضوعِ

ورعیاً لِیَوْمکَ یَوْمَ الطُّفُوفْ               وَسَقْیاً لأرْضِکَ مِنْ مَصْرَعِ

فیابنَ "البتولِ" وَحَسْبِی بها                   ضَماناً عَلَى کلِّ ما أدَّعِی

 (1) الأبلج: وضّاء الوجه؛ الأروع: المعجب بشجاعته أو حسنه.

    ومن الممکن القول أن براعة هذه القصیدة تعود الى الأرضیة النجفیة للجواهری، حیث المنابر الحسینیة وأیام عاشوراء ومجالسه، وهنا یصل الى بیان صراع الحق مع الباطل وعدم استسلام الامام الحسین (ع) للباطل، و اباءه وشجاعته بتقدیم نفسه رخیصاً للهدف الأسمى:

وعَفَّرت خدِّی بحیثُ استرا.............حَ خَدٌّ تَفَرَّى ولم یضرعِ(1)

وحیثُ سنابکِ خیلِ الطُّغَا.....................ةِ جالتْ علیهِ ولم یَخْشَعِ

(1)  لم یضرع: لم یضعف ولم یتذلل.

    وفی لحظات قدسیة یتأمل الجواهری ویرى أنه قد یتقن بالاعتماد على عقله دون أی مصدر آخر، بأن السر فی هذا الاباء وفی هذا الشموخ الذی یستنکف عن عرض الحیاة الدانی ویتسلق سلم المجد، یکمن فی عظمة الامتداد النبوی عبر الامامة، والذی هو امتداد للوحی:

وَآمَنت إیمانَ مَنْ لایَرى                 سِوَى العقلِ فی الشَّکِّ مِن مَرْجَعِ

بأنَّ الاباء، ووحیَ السَّماء                             وفیضَ النبوةِ، مِنْ مَنْبَعِ

تَجَمَّعَ فی جوهرٍ خالصٍ                           تَنَزَّهَ عَنْ عَرَضِ المَطْمَعِ

    فی عام 1956م دُعی الجواهری الى دمشق للاشتراک فی حفل تأبین الشهید عدنان المالکی، وقد نظم قصیدة فی رثاء الشهید ولکنها کانت قصیدة سیاسیة أشار فیها الشاعر الى جملة أمور سیاسیة ومؤامرات کانت تحاک ضد الأمة العربیة فی العراق وسوریا وقد اشتهرت هذه القصیدة اشتهاراً بالغاً وأی محفل یذکر فیها الجواهری یذکر معه غاشیة الخنوع: (الجواهری فی العیون من أشعاره، ص 376)

خَلَّفْتُ غاشیةََ الخُنوعِ وَرائی                وأتیتُ أقبسَ جمرةَ الشهداءِ

مِنْ عَهْدِ "قابیل" وَ کلُّ ضحیَّةٍ                 رمزُ اصطراعِ الحَقِّ والأهواءِ

    وعندما یتم توصیف حالته السیاسیة وهروبه من العراق، یرجع لیرثی المالکی، یجعل من رثاءه مجلساً لعرسه فالشهادة فی عرف الأبطال عرس للعروج والارتقاء.

قِفْ بی فلستُ بمأتمِ الرِّثاء        أیهان عرس رُجُولةٍ ببکاءِ

    ثم یحاول استنطاق الشهید لتکتمل اللوحة ولیتطرق الى الأوضاع السیاسیة فی بلده وقیود الأحلاف:

عدنانُ أنْطَقَنِی فَقَدْ حنقَ الشَّجا             بفمِی البلیغِ مقالةَ البُلَغاءِ

حاسبت نفسَ الأناةِ تردها            فی معرضِ التَّصریح للایماءِ

أسطورةُ "الأحلافِ" سوفَ یَمجُّها        التاریخُ مثلَ خرافَةِ الحُلَفاءِ(1)

(1)  المقصود هو- حلف بغداد - الذی کان الشهید فی جملة الاحرار الشجعان الذین یناصبونه العداء.

3- الوصف

    لقد قیل قدیماً ان الأصل فی الأغراض الشعریة هو الوصف، بل أن بقیة الأغراض عمادها الوصف، سواء کانت مدحاً أو رثاء، أو حماسة، أو غزلاً، أو فخراً، أو أی غرض آخر، فالوصف هو الغرض الشعری الذی به یستبان قدرة الشاعر الابداعیة ونفوذ خیاله فی تجسید الرموز المطلوبة وترسیمه فی لوحة فنیة یستذوقها المتلقی، فبراعة التصویر هی التی تجعل المتلقی یحس بلذة الشعر، ومن ثم یحمله التأثر بوقعه الفنی، وتأتی المضامین والأشکال الفنیة الاخرى فی مرتبة بعد هذا الوصف.

    على الرغم من أنه قد بدأ مشواره مع الشعر متفاعلاً مع قضایا سیاسیة کبرى، الا أن الوصف لدیه قد بدأ یتفجر عنده من خلال تأثره العمیق بالطبیعة الایرانیة عبر زیارتین قام بهما لایران فی عامی 1926  -1924م وهو ینبهر انبهاراً بجمال وروعة الجغرافیة والطبیعة فی ایران وتراه قال عن ذلک: (ذکریاتی ج1، ص 122) فمن النجف المحاطة بالسور العتیق المتهاوی وقبورها، لا أرید أن أظلم شواطئها الصغیرة والجمیلة معاً، من هذه البیئة وبحق وأمانة ففیما یفصل بین صورها الحزینة هذه وبین بهجة الرملة الحمراء، فقد شاءت الصدفة أن أتجاوز ذلک بسفرتی الأولى ربوع ایران، واذا بی بین الینابیع الدرارة والسهول الخضراء والجبال الشاهقة العملاقة وأغانی الرعاة والبدو الرحل أصحاب المقامات الشهیرة وبأنغام النای الجمیل والحان "التار" الساحرة اللذین ظلا یأسران النفوس قبل الأسماع منذ آلاف السنین« فأنشد قصائد عدیدة فی وصف الطبیعة الخلابة لایران، مثل قصیدة الریف الضاحک، وقفة على کرند، على دربند، الخریف فی فارس، فی شمیرانات طهران.. وغیرها. وکانت أغلبیة هذه القصائد جاءت من وحى صفاء الجو، واعتدال المناخ وعذوبه الهواء للطبیعة الایرانیة الساحرة على حد قول نفسه. ولقد قال أیضاً: ففی هذه المقاطع، وقلیل من غیرها، استطعت أن أعرف ما هو الشعر الطبیعی، وکیف تثور النفس الشاعرة، وتختلج الفکرة، ویدب المعنى ویختلق النفس. جاء فی قصیدة برید الغربة فی وصف شمیرانات طهران: (دیوان الجواهری ، ج 1، ص 360)

هَبَّ النَّسیمُ فَهَبَّتِ الأشواقُ                       وهفا الیکُم قلبُهُ الخفاقُ

هی "فارسٌ" وهواءُها ریحُ الصَّبا          وسماؤُها الأغصانُ والأوراقُ

"شمرانُ" تُعْجبنِی، وزهرةُ روضِها           وهواءُها ونمیرُها الرّقْراقُ

 الى أن یقول:

وعلیهِ مِن وَرَقِ الغُصُونِ سرادقُ               مَمدودةٌ ومِنَ الضلال رواقُ

فی کلِّ غُصْنٍ لِلْبَلابِلِ ندوةٌ                     وبِکُلِّ عُودٍ لِلغِنا إسحاقُ

 وقال فی قصیدته "على دربند" عام 1926م:

قُرىً نُظِّمَت نَظمَ الجمانِ قلائداً                  أو الدُّرِ مزداناً أو الماسِ رصعاً

صفوفٌ من الأشجارِ قابلنَ مثلها             کما مصرع فی الشِّعرِ قابل مصرعاً

وَقَفْتُ عَلَى النَّهرِ الذَّی مِنْ خَرِیرِهِ                فرعتُ منَ الشِّعْرِ الإلهی مَطْلَعا

    لقد عبر عن جمال وبداعة مصیف دربند فی طهران، ففکر فلم یجد أحلى وأدق ترتیباً وتنظیماً للصورة الرائعة فی قلائد الجمان أو الدرر والالماس الذی یبهر العیون والقلوب معاً، لیقرب التشبیة لدرک سحر و جذابیة هذه الطبیعة. و هو فی وصفیاته لایبتعد عن شاعره المحبوب رسام الوصف الشعری أبی عبادة البحتری، فهو یحاکی الطبیعة والجمادات لیشکل رباط حی مع الانسان ویزقها بالحرکة والنشاط. رغم أنه لا یوصف بشاعر الوصف ولم یصل فی هذا الى محبوبه البحتری الا أنه مارس الوصف ورسم صور النهر والنخیل والشواطى‏ء والجبال فقدم لوحات براقة فی سماء الشعر العربی، مثل "بغداد على الغرق"، "الفرات الطاغی"، "الغراف المیت"، "بعد المطر"، "یا فراتی" و "دجلة فی الخریف" و"دجلة الخیر"، أنه فی لوحاته هذه یقف على الماء رمز الحیویة لیضفى حیاتاً ونشاطاً على کل شی‏ء، ولعل هذا یرجع الى عشقه الکبیر لرافدین العراق الخالدین واللذین هما رمز البقاء والحیویة فی العراق، قال فی قصیدة "بعد المطر": (نفسه، ج 1، ص 306)

عاطَى نباتَ الأرضِ ماءُ السَّما            ما لاتُعاطِیهِ کُؤوسُ الرَّحِیق

أوشَکَتِ القِیعانُ إذْ فتحت                 لها السَّما، مما عَرَاها تضیق

    ویتحول الى ما بوسع المطر أن یبعث الروح والحیاة فی کل شی‏ء لاسیما حین یأتی الربیع الطلق:

جاءَ الربیعُ الطَّلِقُ فاستبشری                     غریمک البرد طرید طلیق

کُلُّ وجوهِ الأرضِ مکسوة                      لفائف الأزهار حتَّى الطَّرِیق

    و ها هو یصل الى أعلى صُوَره الوصفیة فی "یا دجلة الخیر"، وهو بعید عنها لیخطط على قلبه الخفاق ماءها، وشواطئها، وسفحیها، فینادیها، ویشکو الیها، ویوعدها اللقاء: )الجواهری فی العیون ...، ص 428(

یادجلةَ الخیرِ یا نبعاً أفارقُهُ               على الکراهةِ بینَ الحینِ والحینِ

حییتُ سفحَکِ ظمآناً ألوذُ بِهِ             لَوذَ الحَمائمِ بین الماءِ والطینِ

یا دجلة الخیر: یا أطیاف ساحرةٍ             یا خمرَ خابیةٍ فی ظِلِّ عُرجونِ

 وفجأة یصف دجلة الحب، دجلة الخیر بوصف جدید فیه خشونة فیه شکوى سببتها الغربة و البعد:

یا سکتةََ الموتِ، یا إعصارَ زَوْبَعَةٍ           یا خِنْجَرَ الغَدْرِ، یا أغصانَ زیتونِ

4- الشعر السیاسی

    یعتبر الشعر السیاسی الغرض الاکبر حجماً فی دیوان الجواهری، وذلک أن هذا الغرض هو الوسیلة والهدف معاً، لقد جمع بینهما، أی جمع بین روعة وقمة الفن الشعری وبین الاحتراف السیاسی، والسیاسة فی مذهبه لا تعنی سوى، الخوض فی غمار الأحداث، الأحداث التی ترتبط بمصیر الجمیع، فهی لیست من باب التملق السیاسی وارتداء زی السیاسیین بغیة مطالب ومکاسب، بل السیاسة عنده المقاومة، عدم الرکون، الغربة والابعاد، هذه هی مفرداته السیاسیة و الشعریة. وقد تشابکت وتلاحمت قصائده مع حیاته السیاسیة، فلا شعر دون مقاومة الطغاة، و دون الوقوف فی الصف الامامی فی مظاهرات الشعب، ولا شعر دون تمجید الشهداء والوقوف مع المظلومین والمنکوبین، ومقارعة أعوان الاستعمار وأذنابه، فهو سجل حافل بالتاریخ السیاسی للعراق والأمة العربیة. لا یمکن لمن یرید أن یدرس الأوضاع السیاسیة فی العراق منذ مطلع القرن العشرین وحتى الثمانینیات، تجاهله، شاعراً سیاسیاً، صانعاً للأحداث، محرکاً للتطلع والآمال، حامیاً للضعفاء والمحرومین، حاضراً فی قلب المسیرة وکأنما السیاسة عاجزة عن التخلی عنه ولا الجواهری بامکانه التجزؤ والانفراد دونها، ولعله الشاعر الذی امتاز بین أقرانه من فطاحل الشعراء لم یرکن، ولم یهدأ، ولم یخمد وکانت عصاه فی کل حال على أهبة الاستعداد ودون کلل:

أنا حتفُکم أَلِجُ البیوتَ علیکم               أغری الولیدَ بِشَتْمِکُم والحاجِبا

    بعیداً عن کل ماقاله الجواهری تبقى الصورة السیاسیة والغرض السیاسی هو الطابع الأکثر وضوحاً والأکبر مساحة فی شعره. والیوم لا یمکن للمؤرخ المنصف لتأریخ العراق الحدیث أن یکون صورة موضوعیة عن نضال الشعب العراقی فی سبیل حریاته الدیمقراطیة وحقه فی المواطنة الکریمة، والمشارکة فی الحکم دون أن یقرأ دیوانه قراءة متفحصة، وأیا کانت الصورة التی یخرج بها فانه لا یستطیع أن یهمل دور الکلمة الشعریة هذه، لسنا نقصد بذلک أن شعره أصبح وثیقة تاریخیة بالمعنى الضیق للکلمة، بل نعنی أن شعره کان التعبیر الفنی الأکثر صدقاً ونضوجاً عن معاناة الشعب العراقی ومأساته الدامیة، وبالأخص منذ أربعینیات هذا القرن وحتى الوقت الحاضر.(الراضی، مجلة المدى، عدد 19) لقد ذاعت شهرته ذیوعاً کبیراً لاسیما بعد الحرب العالمیة الثانیة وبعد أن وصل صوته الى ساحة شعر الوطن العربی کله، واقترن اسمه بتاریخ العراق السیاسی الحدیث. (علوان، ص 257) فقد صرخ للعراق، وصرخ لکل العرب فی مصر، ولبنان، وفلسطین، والمغرب، والجزائر وسوریا، فقد استوعب فضلاً عن العراق ومصائبه هموم الوطن العربی:

یتبَجحوُنَ بأنّ مَوجاً طاغیاً        سَدُّوا علیهِ مَنافذاً ومَساربا

کذبوا فَمِلء فمِ الزمان قصائدی    أبداً تجوبُ مشارقاً ومَغاربا

تستَلُّ من أظفارِهم وتحطُّ من       أقدارِهمْ ، وتثلُّ مجداً کاذبا

    لقد أکتنز فی خیاله کل ما مر على قومه وبلاده من عسف وجور من الحاکمین خلال القرون السبعة المظلمة، ورأى مجتمعه الذی یعج بالمشاکل والعقد، فاندفع یصور ذلک ویفهم الجیل الحائر بما یتصوره من مثل وآراء وسلوک (الخاقانی، ص160) اشتهر بلقب شاعر العراق الأکبر، وصار من مشاهیر الشعراء وأکثرهم نظماً فی الشعر السیاسی والاجتماعی، وربما لا تجد حدثاً فی العراق والوطن العربی لم یتناوله فی شعره (الفتلاوی، ص 613) فلاعجب أن یشتمل شعره على السیاسة، اشتمال الجسم للروح، فهو یعیش أحداثاً جسام، یرى سقوط الدولة العثمانیة ویسمع تراتیل الثورة العربیة بقیادة الشریف حسین، ومن ثم خمود الثورة ونفی قائدها، وقد جسد الحادثة بقصیدته "سجین قبرص" حین قال:

هی الحیاةُ بإحْلاء وإمْراء                     تَمْضی شعاعاً کزندِ القادحِ الواری

سجیةُ الدهرِ والبَلْوى سجیتُهُ                           تقلبُ بین اقبالٍ و إدبارِ

من هنا یستهزأ بالاستعمار البریطانی ووعوده الکاذبة:

ما للتَّمدنِ لاینفکُّ ذا بِدَعٍ            فی الکونِ یأنف منها وحشة الضاری

کم ذا یسمون أحراراً وقد شهدت     فـعـالهم أنـــها من غیر أحـــرار

    ثم على عادته ینهض بالعرب ویدعوهم الى الوعی والفطنة وتجنب الاغفال والوقوع فریسة لخداع وخیانة الاعداء: (من قصیدة سجین قبرص، الجواهری فی العیون ....، ص 62)

نهضاً بنی العرب العرباء إنَّکُم                  فرائسٌ بینَ أنیابٍ وأظفارٍ

أَ رقدةً وهواناً أنَّ بعضَهما                       مما یفت بأصفادٍ وأحجارٍ

    ولا یفوت الجواهری وهو یعیش أعظم حدث سیاسی فی تاریخ العراق الا وهو ثورة العشرین ضد الاستعمار الانکلیزی. فانبرى لها وساندها ونظم قصیدة "الثورة العراقیة" التی ناهزت الخمسة وثمانین بیتاً، متباهیاً ببطولات الثوار وخاصة زعیم الثورة المرجع الدینی الشیرازی داعیاً الشعب الى وحدة الکفاح وازالة الخلافات المذهبیة من أجل وحدة الامة وانتصارها حینما قال:

لَعَلَّ الذی وَلَّى مِنَ الدَّهرِ راجعُ                 فلا عیش إن لم تبقَ الا المطامعُ

تُحَدِّثُ أوضاعُ العِراقِ بِنهضةٍ                         تُرَدِّدُها أسواقُهُ والشَّوارِعُ

وصرخَةُ أغیارٍ لانهاضِ شَعْبِهِمْ                   وإنعاشُهُ تَسْتَکُّ منها المسامعُ

    ثم یوجه خطابه الى ناشئة العراق وشبابه باعتبارهم الأمل والعمود الفقری لمستقبل ثورة العراق:

لنا فیک یا ناشى‏ءَ العراقِ رغائب                        أیسعفُ فیها دهرُنا أم یُمانعُ

ستأتیکَ یا طفلَ العراقِ قصائدِی                       وتَعْرفُ فحواهن اذ أنتَ یافِعُ

    وهنا یخاطب قائد الثورة العشرینیة ویوصفه بالقائد الذی ینام بعین وبأخرى ساهرة عن أبناء الشعب لیتقیهم شرور الأعداء: (من قصیدة الثورة العراقیة، دیوان الجواهری، ج 1،ص 101)

ومحى للیل ألتم یحمی بطرفه                    ثغوراً أضاعتها العیونُ الهواجعُ(1)

مهیب اذا رامَ البلاد بلفظةٍ                      تدانَتْ لَهُ أطرفُهُنَّ الشَّواسِعُ

ینامُ بإحدَى مُقْلَتَیْهِ ویَتَّقِی                      بأخُرَى الأعادِى فَهْوَ یقظان هاجِعُ

(1) الهواجع: جمع هجع، النوم، العیون الهواجع: العیون النائمة

   هذا هو الجواهری الشاعر السیاسی الذی یتزاحم رؤساء الأحزاب السیاسیة والقواد ببابه، فقد کان صوتاً یطالب بالاستماع الیه کل قادم الى العراق مما اضطر رجال السلطة الى دعوته، مما زاد فی شهرته تلک، الصحف التی أصدرها (الموسوی،، ص 159) فالجواهری من شاعر نجفی، ثم مدرس فی المدارس، الى رئیس تشریفات أقوى ملک عربی فی حینه، وهو الملک فیصل الأول ملک العراق، والى الجواهری الصحفی المحرک للأحداث، والنائب الممثل للشعب فی المجلس الوطنی، هذه کلها عوامل أصقلت الروح الشعریة لدیه نحو السیاسة، لتکون السیاسة هی البعد التعبیرى المجسد لآلام وأمانی الأمة. أما على مستوى الوطن العربی فقد غنى الجواهری للعرب جمیعاً أنشد للمظلومین فی فلسطین، أنشد لمصر وسوریا، والجزائر، وتونس، وبقیة أرجاء الوطن العربی، أما قصائده الذائعة الصیت "غاشیة الخنوع"، و«فاحت جروح فلسطین» و«باق أعمار الطغاة قصار» و«الثورة السوریة»، و«أطبق دجى» و «یوم الشهید» و«أخی جعفر»، و«یا دجلة الخیر» و«یا أمتی یا عصبة الأمم» الا غیض من فیض ابداعیاته لتسخیر القافیة فی خدمة الأحداث السیاسیة. هذا و تأثر الجواهری من البعد العالمی والعوامل الأخرى التی أوجدت لدیه توجهاً سیاسیاً أدبیاً، وأثرت تأثیراً مباشراً على الشعر السیاسی لدیه صعوداً وتألقاً. فلقد کان له حضور فی أرقى وأشهر المؤتمرات الدولیة، وألتقى فی حیاته بأعلام مشهورة لهم الأثر الخالد على الابداع البشری بشکل عام. فقد حضر عام 1948م أول مؤتمر للسلام العالمی فی بولندا وکان ضمن الوفد الثنائی هو وطه حسین لتمثیل العالم العربی فی هذا المؤتمر، ولأسباب مجهولة یتفرد بالحضور ویتغیب طه حسین عن المؤتمر لیصبح هو ممثل العرب الوحید، ولقد التقى على هامش هذا المؤتمر بالفنان العالمی «بیکاسو»، والشاعر «بابلو»، والروائی الشهیر «البرتومورافیا» و«مدام کوری» وغیرهم (الراضی، مجلة المدى، عدد 19) وطالما قال: (نفسه)«لا یزال فی نفسی أثر لا یمحى لأولئک الرجال العظام الذین ترکوا بصماتهم الخالدة فی کل مجال من مجالات الحیاة وفی سیر الاحداث فی العالم» لقد کان فی موقع تکریم وتمجید من قبل مؤسسات عالمیة ثقافیة وسیاسیة، فالموسوعة البریطانیة العالمیة الشهیرة اختصت الجواهری باعتباره واحداً من المشاهیر فی العالم وکذلک الموسوعة البریطانیة، العربیة الجدیدة أشارت الیه بصفته من مشاهیر الشخصیات فی العالم وذلک فی رسالة بعثتها الى الشاعر (الجواهری فی العیون، ص 39.) لا ریب انه لا یستطیع أن یتخلص من نزعته السیاسیة حتى وهو یلتقی بصدیقیه ابراهیم عبد القادر المازنی واسعد داغر ببغداد:( الموسوی، ص 161)

أَأسْعَدُ إنَّ حدیثی الیکْ                             حدیثَ مقیمٍ الى ظاعِنٍ

حدیثَ أخٍ لکَ مُسْتَأْنسٍ                              لِلُطْفِ مُسامرِهِ راکِنِ

أخافُ السیاسةَ خوف اللَّدِیـ                    ـغِ مِنْ أَرْقَمٍ نافِخٍ شاحنٍ

    وحتى فی مناجاته مع نفسه وحواراته النفسیة تطفح بالقضایا السیاسیة ویتحرق ویتلوع لامر السیاسة التی لم تأت على ما یریده، أو لم تکن متآلفة مع طموحاته وآماله.

 فی قصیدة یا "أبن الثمانین" قالها وکأنه یخاطب العراق فی ثمانینه بعد عقود من المسرات والأوجاع عاشها الجواهری والعراق فی بدن واحد، قال "یاابن الثمانین" وفی نفسه غصة أن یرى العراق ویموت فیه ولکن: (جریدة الزوراء، عدد 155)

حَربٌ عَلَى کُلِّ مَوْهوبٍ وموهبةٍ               لدیهِ مُسرجة الأضواءِ والشُّعَلِ

ثَبِّت جنانکَ لِلْبَلْوَى فَقَدْ نُصِبَتْ                 لکَ الکمائنُ مِنْ غدرٍ ومِنْ خَتَلِ

    لقد کان الشعر السیاسی للجواهری شعراً ملتزماً واعیاً للظرف السیاسی، مترجماً لجزءیات الأحداث السیاسیة للعامة من الناس یفوح منه رایحد الدم والتحدی المکشوف متبعاً للنظریة الجواهریة التی تقول "أقول الشعر ولیحدث ما یحدث" وجامع الحیدرخانه شاهد باق، وکذلک مناطق أخرى من بغداد. وها هو یتصدر غضبه الجماهیر وتجمعهم فی تأبین شهداء الوثبه عام 1948م، شهداء الجسر بما فیهم الشهید جعفر أخو الجواهری، حیث یصرخ بوجه الطغاة ویعلن:

أتعْلمُ أمْ أنتَ لا تعْلمُ؟                   بأنَّ جراحَ الضَّحایا فَم ُّ؟

فمّ ٌ لیسَ کالمدَّعِی قولة ً                   ولیسَ کآخرَ یسترحم ُ

یَصِیحُ عَلَى المُدْقِعینَ الجیاعْ            أَرِیقُوا دماءَکُمُ تطعَموا(1)

ویَهْتفُ بالنَّفَرِ المُهْطِعین                        أهینوا لِئامَکمُ تُکرَمُوا

أَتَعَلْمُ أنَّ رقابَ الطغا.............................ةِ أثقلَها الغنْمُ والمأثمُ

وأنَّ بطونَ العُتاةِ التی                     منَ السُّحْتِ تهضمُ ما تهضمُ

(1) المدقعین: الأشد فقراً؛ المهطع: الذلیل؛ العتاة: الطواغیت، السحت: المال الحرام.

 ثم یلملم هتاف الجماهیر وغضبهم، لیزقهم بشحنات ساخنة یفور بها السخط الدموی والاعتراض الصارخ:

أَتَعَلْمُ أن جـِراحَ الشَّـهیـد                تـَظـَلُّ عن الثأر ِ تـَسْـتـَـفِهـمُ

أَتَعَلْمُ أن جـِراحَ الشهیـد                          منَ الجوعِ تـَهضِمُ ما تـَلهمُ

تـَمُصُّ دما ً ثـمَّ تَبْغِی دما ً                    وتبقى تُـلِـحُّ وتـَسْـتـَـطعِـم

الى أن یصل الى الأعلان عن طلب الثأر، وأنه لا محالة فالقتلة سوف یحاسبون، وأن دماء الشهداء لا تذهب هدراً: (دیوان الجواهری، ج3، ص 263)

أخی جعفراً لا أقولُ الخَیالْ                وذو الثأرِ یَقْظانُ لا یَحلُم

ولکنْ بما أُلهِمَ الصابرونْ                        وقد یقرأُُ الغیبَ مُستَلهِمُ

أرَى أُفُـقاً بنجیــعِ الدمـــا............................ءِ َنوّرَ وَ اخْتَفَتِ الأَنجُمُ

صُرِعْتَ فحامَتْ علیکَ  القلوبْ           وَخَفَّ  لکَ  الملأُ  الأعظمُ

أخی جعفراً بعهــودِ  الإخا...........................ءِخالِصَةً بیننا  أُقْسِمُ

وبالدمعِ بعدکَ لاینثنی                           وبالحُزْنِ بَعْدکَ لایُهْزَمُ

    اما حادثة المسبح ومناسبة تکریم هاشم الوتری عمید کلیة الطب، فحدث ولا حرج، حیث أن الأوضاع العامة فی العراق کانت أوضاع اعتقالات، تعسف، مداهمات والبلد فی فوضى عارمة یُدعَى الجواهری الى الحضور فی هذه المناسبة، أی مناسبة قبول الدکتور هاشم الوتری فی الجمعیة الطبیة البریطانیة، ولمواقف الدکتور الوطنیة، ولرغبة جامحة للجواهری بتحدی الطغاة یقبل الدعوة، الحضور رسمی وشعبی، وزراء، وزراء سابقین، ممثل البلاط الملکی وکان ذلک فی العام 1949م، لم تمضی الا شهور على قنبلة الجواهری فی أخی جعفر، ویصعد الجواهری والعیون تترقب البلبل العنیف:

مجَّدْتُ فیکَ مَشاعِراً ومَواهبا                     وقضیْتُ فَرضاً للنوابغِ واجِبا

بالمُبدعینَ الخالقینَ تنوَّرَتْ                        شتَّى عوالمَ کُنَّ قبلُ خرائبا

شرفاً « عمیدَ الدارِ» علیا رُتبةٍ                     بُوِّئْتَها فی الخالدین مراتبا

ولأنتَ صُنْتَ الدارَ یومَ أباحها                    باغٍ یُنازلُ فی الکریهةِ طالبا(1)

(1) بوأ: نزل فیه واقام او دخل فیه، بوئتها: دخلت فی اعلى مقام؛ أباحها: هتک حرمتها، باغ: طاغ

    ثم یمیل بسیفه نحو کبار القوم الجالسین فی الصفوف الأمامیة لیقول:

إیهٍ عمیدَ الدارِ کلُّ لئیمةٍ                        لابُدَّ - واجدةٌ لئیماً صاحبا

ولقد رأى المستعمِرونَ فرائساً                    منَّا ، وألفَوْا کلبَ صَیْدٍ سائبا(1)

أعَرَفتَ مملکةً یُباحُ " شهیدُها "                     للخائنینَ الخادمینَ أجانبا

خُبِّرْتُ أنَّکَ لستَ تبرحُ سائلاً                        عنّی ، تُناشدُ ذاهباً ، أو آیِبا

وتقولُ کیفَ یَظَلُّ  نجم ساطعٌ               ملءُ العیونِ ، عن المحافل غائبا

أُنبئکَ عن شرِّ الطّغامِ مَفاجراً                         ومَفاخراً ، ومساعیاً ومکاسبا

(1) سائب: مشرد، لاصاحب له.

    هنا تصل القلوب الى الحناجر، الکل فی صمت قاتل، هدوء قبل العاصفة، عیون المتصدرین بدأت تقدح شراراً، وتملأ غیضاً وتحدق هنا وهناک، لعل الجواهری یهدأ أو على الأقل لا یکمل القصیدة، أما الجواهری العنید، السیاسی الشاعر هذه هی فرصته الذهبیة، وساحته القتالیة. اذن لیغتنم الفرصة ولیحصل ما یحصل، فهو یدری بعاقبه الأمور، أنه السجن طبعاً، ألم یجهز عائلته، ألم یرسلهم الى النجف بعیداً، فلیقو کلمته، فلیجهز علیهم جمیعاً: (من قصیدة هاشم الوتری، دیوان الجواهری، ج 3، ص 391)

ماذا یضرّ الجوعُ ؟  مجدٌ شامخٌ                      أنی أظلّ مع الرعیة ساغِبا

أعلِمتَ هاشمُ أیُّ وَقْدٍ جاحمٍ              هذا الأدیمُ تَراهُ نِضواً شاحِبا ؟

أنا ذا أمامَکَ ماثلاً متَجبِّراً                     أطأ الطُغاة بِشَسْعِ نَعْلِیَ عازبا (1)

آلیتُ أقْتَحمَ الطُغاةَ مُصَرِّحاً                            إذ لم أُعَوَّدْ أنْ أکونَ الرّائبا

(1) شسع النعل: خیط النعل.

    وفی ذکرى تأبین الزعیم الوطنی اللبنانی عبد الحمید کرامی، دُعی الجواهری عام 1951م للمشارکة فی هذا الحفل التأبینی وأنشد قصیدته المشهورة التی فیها:

باقٍ، وأعمارُ الطغاةِ قصارٌ                 مِنْ سِفْرِ مجدِکَ عاطرٌ وموارٌ

متجاوبُ الأصداءِ نَفْحُ عبیرِهِ                 لطفٌ، ونفحُ شذاتِهِ أعصارٌ

    ثم یخاطب لبنان ویناجیه و یدخل الموضوع الذی یریده وان سیکون فی ذلک طرده وابعاده عن لبنان، فهو لابد له من القاء مایرید وما یقصد وان کان ضیفاً، وان کان فی لبنان فلبنان عنده هو العراق، لا اختلاف فی أمر السیاسة والظالمین:

لبنانُ نجوى مرةٌ وسرارُ‏                  إنا بحکمِ بلائِنا سَمَّارُ‏ (1)

ماذا یُرادُ بنا وأین یُسارُ‏                 واللَّیْلُ داجٍ والطَّرِیقُ عثارُ‏

أ عُقابَ لبنانٍ تُدَنس وَکْرُهُ                   للأجنبی قواعدٌ ومطارُ؟

 (1) سمار: جمع سامر أی الذی یتحدث مع جلیسه لیلا ً ویقال لا افعله ابداً ما تسمر سامر «المعجم الوسیط».

 وأخیراً یأتی على بیت القصید، أو الهدف من القصیدة، لیلقی نفسه بعد الالقاء مطروداً وممنوعاً من دخول لبنان، لا یضره ذلک، فلن یخاف من هذا: (الجواهری فی العیون ، ص 322؛ من قصیدة عبد الحمید کرامی)

تَنْهَى وتأمرُ فی البلادِ عِصَابَةٌ‏                       یَنْهَى ویأمُرُ فوقَها استعمارُ

َخویتْ خزائنُها لما عَصَفَتْ بها                الشَّهَواتُ، والأسباطُ والاصهارُ

وتَیَقَّنُوا أنْ لا وجار یَقِیهِمُ                         حتفاً وللضَّبِّ الضَّلیلِ وِجَارُ

فَهُمْ وفَرْطُ الحِقْدِ لاثَ دماءَهُم                         کلبٌ بهم لدمائِنا وسعارُ

    خلاصة القول أن هناک عوامل کثیرة، منها تتعلق بالشخصیة الفذة للجواهری ومنها تتعلق بالظروف السیاسیة الدولیة على المنطقة العربیة، قد أثرت على قریحته الشعریة، وأصبح الشعر السیاسی سواءً کان مدحاً، أو رثاءً، أو حدثاً، أو مناسبة الطابع الغالب على مجمل شعره، فهو شاعر الوطن والأمة الانسانیة.

5- الغزل

    عندما نقول الغزل فی شعر الجواهری، طبعاً لا نقصد الغزل المعهود، ذلک الغرض الشعری الذی تطرق الیه جل شعراء العرب من الجاهلیة الى الزمن المعاصر، فالغزل فی أغراض الجواهری الشعریة یختلف تماماً، فهو لیس عرضاً شعریاً فنیاً وحسب، بل له وجهة نظر خاص، تختص به فی نظراته وتلقیاته للمرأة. فللدخول فی بحث غزله، یقتضی التریث، والأناة، أو بالاحرى لنتهیأ ولنقول الجواهری والمرأة، أو الجواهری والنساء، فله کما لبقیة الشعراء، جولات ومواقف تتحدد فی أطار جملة عوامل دفعته لنحت تمثال المرأة فی قلبه وفی حیاته. ذلک تعود الى تلک المسحة المزاجیة الحادة الساخنة، المنقلبة التی لا تستقر على قرار، التی لا تهدأ، لا تخمد، تعترض بسرعة، تثور بسرعة، تعطی بسرعة، انها علاقة ذو اشکالیة یصحبها الجدل المتعنف ما بین حدة المزاج والثوریة الراسخة فی الجواهری وما بین اللطافة والبداعة والجمال الساحر، التی یهویها ویذیب فیها أبداً. وطبعاً شعره فی غزلیاته المنحصرة به، لا یرتقی الى مستوى شعره فی السیاسة والاجتماع، فهو قیاساً الى مجمل شعره یعد قلیلاً، بل قلیلاً جداً. وحتى فی قیاس الابداع الشعری فان شعره فی المرأة یظل دون بقیة أشعاره مرتبة وبراعة، وان أضفاه بقدرته التراثیة وخلفیته الثقافیة. لا یمکن لغزله أن یذکرنا بغزل العرب و العذریین الذین ساروا فی هیام الحب، ونسوا فیه حتى أنفسهم، بل کانت المرأة معابد للالهام والنشوان والسعادة الروحیة والنفسیة، فهی عندهم أبداً نماذج سامیة، وأثمار ممنوعة القطف، یکفی أن یحترق القلب ویهیم الشاعر وینظر الیها وان على بعد، لتکون قمراً وبدراً وأزاهیر. فبمجرد التقرب منها أو لمسها واحساسها أو قطفها من شجرتها العالیة، اذاً ذلک طعن فی نموذجیتها وتقلیل من هیبتها وتکفیر لألهة العشق والعشاق. أما نموذج الجواهری، فالأمر یختلف کثیراً، ولتبیان العلاقة الجواهریة بالمرأة یتطلب فی البدایه أن نلقی نظرة سریعة على المرأة فی رحاب فکره، لنرى کیف ینظر الى المرأة، أو ما هی بواعث نظرته الخاصة، دواعیه وأسبابها، ثم نمیل الى النموذج النسائی على أساس رؤیتهِ وخطابه فیه. حیث یمکننا تقسیم رؤیته للمرأة من خلال محورین: الأول: المرأة فی البعد الاجتماعی والحضاری. الثانی: المرأة فی دائرة الارتباط العاطفی.

الف: المرأة فی البعد الاجتماعی والحضاری

    بالنسبة للمحور الاول فان الجواهری کان ضمن الشعراء المعدودین الذین طالبوا بتحرر المرأة من الکثیر من التقالید السائدة فی عصره. والتی کانت تجلب الغبن والاحتقار لها، فطالب ودافع بکل جدیة بتجدید النظرة الى مکانة المرأة ودورها فی المجتمع، لاسیما فی التعلیم، وخاض فی وقت مبکر فی النجف مع غیره من شعراء النجف الذین طالبوا بتثقیفها وتعلیمها. وقد قال فی هذا المجال من خلال قصیدته "علموها": (دیوان الجواهری، ج 1 ص، 461)

عَلِّمُوها فقد ْ کَفاکُم ْ شنارا      وَ کَفَاها أن تحسب َ العِلم َ عارا (1)

وکفانا من التقهقر أنا                    لم نعالج حتى الأمور الصغارا

تحکم البرلمانَ من أمم الدنی                  ا نساءٌ تمثِّلُ الأقطارا

ونساءُ العراقِِ تُمنَعُ أن تر                     سمَ خطاً أو تقرأ الأسفارا

(1) شنار: العار والعیب والنقص؛ التقهقر: الرجوع الى الوراء.

    والمرأة الأم، الزوجة، المربیة... فان للجواهری معها مواقف مشرفة ورؤیة تدل على العمق فی الانسانیة والعلاقة الحضاریة التی تتطلب النظر الیها بقدسیة واحترام فائقین.  وعن مربیته «تفاحة» المرأة الزنجیة التی کان لها الأثر الکبیر فى تلقین الجواهری أسطورة الحب للخیر والعطاء. فقد جاء فی قصیدته «احببت الناس»: (الجواهری، خیال...، ص 346)

لحبِ الناسِ للناسِ                     حببتُ الناسَ والأجناسَ

فی الزنجیةِ الحلوةِ من لفت                   وأهلوها بأکیاس (1)

    أنشد الجواهری قصیدة «ناجیت قبرک» بعد وفاة زوجته أم فرات وکان فی حینه فی بیروت وعند سماع خبر رحیل زوجته قفل راجعاً وأنشد القصیدة على قبرها: (دیوان الجواهری، ج2، ص 351.)

فی ذمةِ اللهِ ما ألقَى وما أجدُ                    أهذهِ صخرةٌ أمْ هذهِ کَبدُ

قد یقتلُ الحُزنُ مَنْ أحبابُهُ بَعُدُوا             عنهُ فکیفَ بِمَنْ أحبابُهُ فُقِدُوا

حُیِّیتِ (أمَّ فُرَاتٍ) إنَّ والدةًً                 بمثلِ ما انجبتْ  تُکْنى بما تَلِدُ

غَطَّى جناحَاکِ أطفالی فکُنْتِ لَهُمْ       ثَغْرَاً إذا استیقظوا, عَیْنَاً إذا رَقَدوا

ب: المرأة فی دائرة الارتباط العاطفی

    أما المحور الثانی من علاقته بالمرأة، فهو الموضوع والقضیة، التی قیل فی شأنها الکثیر، کیف للجواهری صاحب الأسرة العریقة بالدین والوجاهة الاجتماعیة، أن یمیل مع العاطفة، أن یعشق، أن یحب، والمجتمع والبیئة هو مجتمع النجف، حیث التحفظ والتزمت فضلاً عن التقالید الموروثة بالنسبة للمرأة والعلاقة بینها وبین الرجل. ولکن الجواهری الذی کان قد ضاق ذرعاً بهذه القیود والحدود وهو المتمرد العنیف! ولعل تمرده على واقعه کان یلازمه التصرف المتطرف والتعامل الساخن مع المرأة فی شعره. وقد هزته هزات حب عنیفة وهو لا یزال بالنجف الأشرف وهو کطبیعة أی شاعر متفجر بدأت ثورة الشعر تنمو فیه شیئاً فشیئاً یصاحبها دوافع داخلیة نحو مملکه العشق والغرام. فقد عشق المرأة وهو فی الثامنة من عمره: (الجواهری، ذکریاتی، ج 1، ص 61.)«فیما أنا بین السابعة والثامنة من عمری، تلقیت درساً جدیداً علیَّ وهو الأعجب والألطف من بین کل الدروس التی تعلمتها، وهو العشق العنیف والعمیق، وأن التقی بفتاة ما أروع صورتها الماثلة أمام عینی وقد کانت تکبرنی فی أقل تقدیر بما یزید على عشر سنوات، وأیاً کان الأمر فقد عشقتها، وهی بدورها أحبتنی حباً عنیفاً حب الفتوة للصبوة» لقد أحب فتاة أخرى فی العشرین من عمره کان اسمها نهایة، وقد قال عنها:(نفسه، ص 63) «کنت وأیاها وأنا فی الصبوة وجهاً لوجه وعیناً لعین، وصورة لصورة، فقد وجدتنی هذه المرة فی صمیم الفراغ من استلهام هذا الجمال أو من اختطافه واقتطافه». ولکن لم یتوقف الحب عنده على هذا الحد، فلقد کان یحمل فی قلبه غلیان ثورة عارمة، لا یمکن لهکذا صور غرامیة یسد جماح قلبه الطاغی، ولم یکن لمجتمع النجف وبیئته استیعاب هذا الفوران السائر نحو التمرد والطغیان. قال: اننی عشت فی بیئة تسیطر علیها الأعراف والتقالید البالیة بیئة یکاد یمنع فیها حتى مجرد التلامس والتقابل بین الرجل والمرأة، فیما هو أمر مفروغ منه فی المجتمعات الأخرى (نفسه، ص 127) وهنا یبدأ تمرده على البیئة، التقالید، الأعراف، الضوابط الشرعیة وینزع ثوبه البالی لیبدأ مسیرة أخرى:

أنا إنْ کنتُ مرهقاً فی شبابِی               مُثقلاً بالهمومِ والأَوْصَابِ

فمتى أعرف الطلاقة والأنس                ألما أکون تحت التراب

    فهو أحب النساء کثیراً، الا أن حبه أیاهن کان له مزایاه الخاصة جداً، مزایا الشخصیة الحادة، المزاج، رقتها او عنفها وبتعبیر آخر الشخصیة المتطرفة فی تعاملها مع الناس والأشیاء، علاقة الجواهری بالنساء علاقة اشکالیة معقدة محفوفة بالمخاطر، وکم مرة تراه فیها یذوب جداً حیال حضور امرأة جمیلة (بغدادی، مجلة المدى،عدد19) ومن هنا جاءت فترة الغزل المکشوف أو الماجن فی قصائده ابتداءً بـ«جربینی» و«النزغة» و«لیلة معها» و «وادی العرائس»، «بنت بیروت»، و«عریانة» و«صورة للخواطر»، وغیرها من القصائد الماجنة، وتمتاز هذه القصائد بدقة تصویر مفاتن المرأة وجسدها وتصویر هذا الجسد تصویراً غریزیاً، جنسیاً ذات عاطفة حسیة لا تهدف الا لتحقیق المرام مع المرأة واعتبارها وسیله للتمتع واللذة و لا غیر. جدیر بالذکر أن أشعاره المجونیة والغزل المکشوف بقیت تقریباً لأوائل عقد الثلاثینیات، وهی قصائد غزل ماجن، خیالیة صرفة لم یکن الجواهری صاحب أی تجربة فی هذا المجال، وما تلک القصائد الا استجابة لرفض واقع غیر مقبول لدیه، أو استجابة لانطلاق غرائز مکبوتة کانت تبحث عن متنفس تتحرر من خلالها. من قصیدة جربینی نظمها الشاعر وهو فی ریعان شبابه عام 1927م ونشرتها جریدة العراق آنذاک وکان نشرها فاتحة عالم الشعر المکشوف، وقد أثارت فی حینها ضجة کبیرة، وکان یعمل فی بلاط الملک فیصل الأول وعلى أثرها استقال من البلاط. (ذکریاتی، ج 1، ص 217)

جَرِّبِینی مِنْ قبل أنْ تَزْدَرِینی                    واذا ما ذَمَّمْتِینی فاهْجُرینی

ویقیناً ستندمینَ عَلَى أنَّکِ                        مِنْ قبل کنتِ لمْ تعرفیِنی

لاتَقِیسى عَلَى ملامحِ وجهِى                      وتقاطیعِهِ جمیعَ شؤونِی

أنا لى فی الحیاةِ طبعٌ رقیقٌ                      یتنافَى ولونَ وجهِیَ الحزینِ

أنا ضدُّ الجمهورِ فی العیشِ والتَّفْـ.........................ـکیرِ طُرّا وضدُّهُ فی الدِّینِ

مَتِّعِینی قبلَ المماتِ فما یُدْ................................ریکُما بعدَهُ، وما یُدرینی

    بعد ضجة هذه الفصیدة وعتاب الملک فیصل له، یقول خرجت من عند الملک وأنا أقسم بالطارق والنجم الثاقب، ان أعود،  وأضحی بألف ألف وظیفة فی سبیل أن أعود، وقد عُدتُ بعد ذلک عَوْداً بمالا یقل ان لم یزد على جربینی أی النزغة هذه هی أبیات من قصیدة النزغة: (نفسه، ص 216)

لک فی هذه الحیاة نصیب                          أغنمیة انتهازه وافتراسه

فاللیالی بلهاء فیها لمن یحسن                         ابساسه لها، اسلاسه(1)

کل هذا ولست أنکر انی                      من لذاذاتها اختلست اختلاسه

ثم کانت دعابه فمجون                     فارتخاء ...............................

(1) الابساس: المداراة والتلطف. الأسلاس: الرقة والانسجام والخفة.

 فهو أنشد فی قصیدة "عریانة" صفحة أخرى من الأدب المکشوف فی عام 1932م، والقصیدة تصویر حسی لجسد المرأة ومفاتنها من الصدر الى القدمین، ورأینا أن لانأتی بالقصیدة هنا اجلالاً للأدب والحشمة. ( الجواهری فی العیون، ص 109)

أنتِ تدرینَ أنَّنی ذو لبانة                    الهوى یستشیرُ فی المجانَهْ

وقَوافی مِثْلُ حُسْنِکِ لمَّا                            تتعرِّین حرةً عُریانَهْ

واذا الحب ثار فیّ فلا تمنع                        أی احتشامة ثورانَهْ

فلماذا تحاولین بأنْ أُعْلِنَ                        ما ینْکُرُ الورى إعلانَهْ

    لقد مر الغزل لدیه بما فیه شعره الماجن المکشوف بمراحل ابتدأ بالشعر العنیف والحسی الماجن مرحلة العشرینیات ومروراً فی بدایة الثلاثینیات الى نوع من التخفیف فی حدة المجون وانتهاء بمرحلة الاربعینیات والعودة الى الغزل الوصفی دون الحسی وهو مرحلة کهولة الشاعر وتأثیر عامل السن علیه. یقول الدکتور زاهد محمد زهدی (الجواهری صناجة ...،ص 153) یمکن أن نضع قاعدة مطردة لنفسیة الجواهری فیما یخص الجنس والغزل، ان أهم ما یشغله فی فترة شبابه کشرقی فی بیئة محافظة هو الجنس المطلق، مهما کان مصدره، مادام یوفر للشاعر شعور الانتصار، ومادام یجعله مخدوعاً یتصور أنه حصل على ما یرید، وهذا لا یمکن أن یتحقق قطعاً فی بیئة مغلقة، فالاختیار لا یتنافى الا فی مجتمع منفتح کالمجتمعات الغربیة، أما البیئة المغلقه فالمعروض قلیل والطلب شدید لذلک لا یمکن اعتبار الشاعر مختاراً فی تجاربه الجنسیة الأولى. قد بدأ الاحساس الجنسی الحاد یتبدل بتقدم السن وهذا طبیعی، ثم أثر به الاتصال البعید بالبیئات الخارجیة وزیادة أفقه الثقافی فی الموضوعات التی تعالج هذا الباب، لا من زاویة الشرقی ابن الفترة المظلمة ووریثها والتی تقوم على الشک ولکن من زاویة التقدیس للمرأة والارتفاع بها وتسجیل دوافع الشوق الیها قبل تصویر التجارب التی تجری علیها عند الحصول علیها، وتصویر دوافع الشوق هو شعر الغزل الحق. ورغم التبدل الذی أصاب الجواهری فاننا لا نجد الغزل عنده یصل الى نفس مستوى أشعاره الاجتماعیة الاخرى. وخیر مصداق على ما قاله الدکتور زهدی هو قصیدة "أنیتا" والتی تعبر عن قصة عشق حقیقیة عاشها الشاعر وهو فی باریس عام 1949م، حیث کانت بمثابة التحول العاطفی لدیه، وهو مرحلة وصف العاطفة والنفس بدلاً من الوصف الحسی لجسد المرأة. وقد قال عنها الجواهری نفسه (دیوان الجواهری، ج3 ص 352) «کان حباً عارماً لا یرید، ولا یقدر لو أراد، أن یقف عند حد، کان کأنه یتفجر عند "ینبوع" خفی ثجاج».

انی وجدتُ "انیت" لاح یهزنی                 طیف لوجهک رائع القسمات(1)

ألق الجبین أکادُ أمسحُ سطحَهُ                 بِفَمِی، وأنشق عطره بشذاتی

 (1) انیت  او (أنیتا) اسم معشوقته الفرنسیة؛ ألق: اضاءة ولمعان.

 

المصادر و المراجع

- بصری، میر، أعلام الأدب فی العراق الحدیث، الطبعة الأولى، لندن: دار الحکمة، بدون تاریخ.

- بیضون توفیق، حیدر، محمد مهدی الجواهری شاعر العراق الأکبر، بیروت: دار الکتب العلمیة 1993م.

- الجبوری، عبد الله، الجواهری نظرات فی شعره وحیاته، بیروت: دار الکتب العلمیة 1993م.

- الجواهری، خیال، الجواهری وسمفونیة الرحیل، دمشق: وزارة الثقافة، 1999م.

- الجواهری، محمد حسن، جواهر الکلام فی شرح شرائع الاسلام، ج1، طهران: دار الکتب الاسلامیة.

- الجواهری، محمد مهدی، الجمهرة، بتحقیق واشراف الدکتور عدنان درویش، دمشق: 1985م.

- الجواهری، محمد مهدی، الجواهری فی العیون من أشعاره، دمشق: دار طلاس للدراسات والنشر، 1986م.

- الجواهری، محمد مهدی، دیوان الجواهری، سبع مجلدات، بغداد: مطبعه الأدیب، 1972م.

- الجواهری، محمد مهدی، دیوان الجواهری، الجزء الأول والثانی، صیدا: المکتبة العصریة 1967م.

- الجواهری، محمد مهدی، ذکریاتی، الجزء الأول والثانی، الطبعة الأولى، دمشق: دار الرافدین، 1998م.

- الخاقانی، علی، شعراء الغری، الجزء العاشر، الطبعة الثانیة، قم: مطبعه بهمن، 1408 ه.ق.

- الخیاط، جلال، الشعر العراقی الحدیث، الطبعة الثانیة، بیروت: دار الرائد العربی.

- زهدی، محمد زاهد، الجواهری صناجة الشعر فی القرن العشرین، بیروت: دار القلم.

- شامی، یحیى، موسوعة شعراء العرب، الجزء الثالث، بیروت: دار الفکر العربی.

- شعبان، عبد الحسین، الجواهری جدل الشعر والحیاة، بیروت: دار الکنوز الاسلامیة، 1997م، الموقع على الأنترنت: www.nfsl-libya.com/arabic/artides/jawahiri

- الطاهر، علی جواد، مقدمة على الجزء الأول من دیوان الجواهری، ط: بغداد.

- عباس علوان، علی، تطور الشعر العربی الحدیث فی العراق، بغداد: وزارة الاعلام، بدون تاریخ.

- العلوی، هادی، محمد مهدی الجواهری دراسات نقدیة، بغداد 1969م.

- الفتلاوی، کاظم عبود، المنتخب من أعلام الفکر والأدب، ط:1، بیروت: مؤسسة المواهب، 1999م.

- المظفر، محمد رضا، عقائد الأمامیة، الطبعة الثانیة، قم: مکتبة شکورى، بدون تاریخ.

- الموسوی، عبد الصاحب، حرکة الشعر فی النجف الاشرف وأطواره خلال القرن الرابع عشر الهجری، ط:1 ، بیروت: دار الزهراء، 1988م.

- مغنیة، محمد جواد، مع علماء النجف الاشرف، بیروت: دار ومکتبة الهلال.

- مقدمه الدکتورة نجاح العطار، دیوان الجواهری فی العیون من أشعاره.

- المندلاوی، صباح،  فی رحاب الجواهری، ط: 1، دمشق: دار علاء الدین، 2000م.

 

 

  

الصحف والمجلات

- صحیفة الاتجاه الآخر، هولندا: العدد 23، تموز 2001م.

- صحیفة الاتحاد، سلیمانیة: العدد 394، أیلول 2000م.

- صحیفة الزوراء، النرویج: العدد 155، تشرین الثانی، 2001م.

- صحیفة الورکاء، دمشق: العدد 3، تشرین الأول، 1994م.

- صحیفة خه بات، أربیل: العدد 1000 ، 2تشرین الثانی، 2000م.

- مجلة الأقلام، بغداد، العدد 2،   1978م.

- مجلة الثقافة الجدیدة، دمشق، الموقع على الأنترنت: w.iraqcp.org/thakafajadidaww

- مجلة العالم، لندن: العدد  534 ، 1995م.

- مجلة العالم، لندن: العدد  580،  1998 م.

- مجلة العالم، لندن: العدد 619 ،  1998م.

- مجلة المدى، دمشق: العدد  19 ،  1998م.

- مجلة الهدف، دمشق: العدد  1266 ،  1997م.

- مطبوعة الکتب، دمشق: 1997م الموقع على الانترنت: www.kuwtob.com/author

- مطبوعة الواحة، الموقع على الانترنت: www.alwaha.com/issue