أیها المتعب..

کل الدروب تقود خطاک إلیه.. أو أن خطاک تقودک إلى دروبه.. لا فرق.. فالوصول حتى اعتابه ثمرة المسیر والتطواف المتواصل..

أیها المتعب..

أینما تلفّت فی کل عمرک.. فی الماضی أو الحاضر.. أو المستقبل لا تطالع إلا وجهه، لفحته الشمس، وحفرت الأیام والأصحاب ندوبها فوقه..

وأینما تلفت تقرأ سیرته، وحیاة لا تکتنفها السطور.. تمتد منذ أول حرف فی میثاق ربک، إذ أخذها من ظهورنا إلى آخر حرف من قیامته الموعودة..

أیها المتعب..

تتساءل، ومثلک الملایین عن روضات الفضائل والقیم، صبوت ونصبو إلیها..

عن الشهامة، عزة النفس وسموها، حین کان یتعالى فوق الصغائر ویرفض المساومة فی المبادئ الإنسانیة التی التزم بها..

عن المروءة، کرم الأخلاق والتعالی فوق الانتقاص، والتعاطف مع الضعیف..

عن النزاهة، أمانة وصدقاً وعفة ضمیر معاً..

عن الکرم، سخاءاً وجوداً فی العطاء..

عن التهذیب، حرصاً على أدبیات الحیاة الإسلامیة فی المجتمع أقوالاً وممارسات.

عن الشجاعة، بسالة وجرأة واقداماً وجسارة فی مواجهة المخاطر..

عن الصدق، خلوص النیة والتعبیر عن حقیقة الذات بصراحة واستقامة..

عن الاستقلالیة، اخذاً بمصیره بیده، وتحدید ما یرتبط به مع غیره وبمحیطه..

عن المسؤولیة، تأکیداً على المشارکة فی أخذ القرار فی کل ما یعنیه بالنسبة لنفسه ولمحیطه، والالتزام بهذا القرارِ وتحمل اعباء هذا الالتزام..

عن الصبر، طول بال وهوادة وقدرة على التحمل والسیطرة على الذات..

عن التضحیة، فداءاً وجوداً بالنفس..

عن الایثار، انفتاحاً انسانیاً على الآخر المغایر من منطلق المساواة بالذات والنضال من اجل هذه المساواة کحق انسانی مطلق..

عن الود، لطفاً ومودة فی العلاقة مع الأخیر من منطلق الناس صنفان: إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق..

عن الاعتدال، رفقاً وانصافاً..

عن الشفقة: تحنناً وتعاطفاً مع المعذبین والمتألمین.. عن الرحمة، رأفة وقدرة على العفو..

أیها المتعب..

وکان أن سکن وجهه وصوته فی نبضک ونبضنا.. وامتدت یداک وأیدینا نحوه.. متلفعاً ببردیه البالیین، نلمح فیهما ثقوب الحاجة والعوز لأنه آثر غیره من الیتامى والأرامل والفقراء والمساکین على نفسه وأهل بیته.. واکتفى من هذه الدنیا، طلقها ثلاثاً وغرت غیره، بهذین الطمرین، وبرغیف خبزه المتکسر على رکبته وهو یجلس جلسة العبد تواضعاً وتذللاً للسید الماجد القاهر الأوحد...

فی هذه السطور، سنحاول أن نواکب الشعراء فی مسیرتهم إلى الاعتاب العلویة، فی ابتهالاتهم وصلواتهم وفی ما جاشت به صدورهم حباً وشغفاً لصاحب تلک الاعتاب..

وستکون هذه السطور مقتصرة على الشعراء المعاصرین أو الذین عاشوا قبلهم بفترة قصیرة.. ولن نعود إلى شعراء القرون السابقة، لأن الکثیر من المقالات والبحوث والدراسات قد أحاطت بهم وبابتهالاتهم..

وأبدأ بأحدث نص بین یدی، وهو للشاعر اللبنانی جودت فخر الدین یحمل عنوان (ثلاثة وجوه لعلی)

نقرأ الوجه الأول..

خانته الأرض،

فلم تجلس هانئة بین یدیه،

ولم تسبح فی سرّ خطاه،

خانته الأرض،

وکان یعاتبها کأب،

یبدد فیها أشجار یدیه،

فتذهب عنه،

خانته الأرض،

فسار وحیداً فی الأرض،

وکان الناس یرون إلى وحدته،

فیثوبون إلى شُحّ بصائرهم،

کان علیٌ یجترح الخطو على ارض الناس،

لیرفع أیام الناس،

فیجحده الناس،

وکان یضیء، فیطفئه الناسُ،

سار علیٌّ فی ارض جاحدة،

هل کان له أن ییأس أو یترددْ؟

ما کان لیطفئه الناس، توهج فیهم، ومضى برقاً

یتوقدْ

ینأى محتجباً، لکن لا یلبث أن یتجددْ

خانته الأرض،

فسار وحیداً فی الأرض،

یقود سماء خرجت من ثوب محمدْ..(1)

اختار الشاعر وجه الحاکم الإسلامی المثالی، فیما سبق، وکیف أن الجمیع، ممن توحدت مصالحهم، قد اتحدوا ضده، وخانوا تعالیم ابن عمه(ص)..

وجه الحاکم المثالی، حین یعطی ویمنح لرعایاه وفقاً لمرضاة الرب ویقابله الآخرون بالخیانة والجحود والنکران..

ولکنه لا ییأس ولا یتردد.. لأنه لا یعرف غیر عدالة الحکم، مطلق العدالة التی تعلمها من الرسول الأکرم(ص)..

فی الوجه الثانی، نطالع بصیرته النافذة للغیب، مستشرفاً أفاق المستقبل، یحدث المحیطین بما تنفذ إلیه بصیرته، هذا الوجه هو وجه الرائی والباصر، کاشفاً مدلهمات الفتن التی یحذّر منها، ولکن لا حیاة لمن تنادی..

یسکن فی کلمات تسکنه

یحیا فی لغة بکر

تحتضن الأشیاء کأم،

تسمو بالاشیاء، فترفعها نحو سماء دانیةٍ..

کان علیٌّ یحیا فی أسرار اللغة البکر

انفاسُ علیٍّ کلماتٌ،

کان علیٌّ یحیا متقداً بالکلمات،

یجتذبُ الموت بها، ویلاطفه

یجعل للقول مضاء السیف

ویجعله ینضح بالاسرار،

ویخفق بالحسرات..

کان علی یحیا متقداً بالکلماتْ

یجتذب الموت، یلاطفه بالکلماتْ

وبما یرسم للناس دروباً

یطلق فیهم آیاتٍ وعلامات

وجه الأیام متاهاتْ

وکلام علیٍّ أبوابٌ وحقولٌ، وجهاتْ(2)..

الوجه الثالث، وجه الشهید فی محراب عبادته، یبث مرارات الأیام والأحزان لربه المعبود..

هو یستشعر دنو خطوات الموت منه فی آخر فجر کوفی تبصره عیناه، لکنه لا یبالی، فالرحیل عن هذه الدنیا، سجن المؤمن، هو ما یبحث عنه ویسرع بالوصول إلیه.. لیلقی برأسه المتعب فوق صدر ابن عمه کی یستریح..

یبکی قتلاه،

ویمشی فی لیل الکوفة،

جفناه نخیل محترقٌ،

ویداه نهران حبیسان،

وحیداً یمشی فی لیل الکوفة،

والأرض خوارج أو أمویون،

علی فی لیل الکوفة وهج مراراتٍ

علی یبکی قتلاه

ویمشی غابة آمال مکسورة

غابة آمال مهجورة

کان علیٌّ یبکی قتلاه،

وحین هوى فی المحراب،

تعالت أشجار یدیه،

وغابت فی أفق لا یظهر للناس،

ولکن ظلالاً منها سارت فی الأرض،

لتخرج آفاقاً تسنح للملأ المفتونْ

یتلقفها الملهوفون، التوابون، المنتظرونْ(3)..

فی قصیدة (سید الکلمات والملاحم) للشاعر محمد شمس الدین، نرى الشاعر قد وظف سیرة الإمام علی(ع) فی سبعة مقاطع وکان المقطع الثامن صوت الشاعر المعبر عن لسان حال الجمیع لظهور المنتظر(ع) من أبناء علی(ع)...

لتکون مملکة الوجود،

لیکون صوتٌ ما،

یسبّح باسمه

وإلى الأبدْ..

لیکون من اخشاب هذا الفُلکِ

والطوفان

نوحُ

لیکون دون محمدٍ باب

وشرفته حجاب

لیکون آدمُ أول الاسماء

مبتدأً

وجملته الکتاب

خلق الالهْ

سراً

واغلقه طویلاً(4)..

فی هذا المقطع استفاد الشاعر من المأثور الإسلامی حول بدایة الخلق، وکیف أن الله اودع نور محمد وعلی سراً رافق آدم فی أول خلقه، ونوحاً فی فلکه فی قصة الطوفان الشهیرة،. وکان السر مغلقاً حتى شاء الله وأظهره..

قالوا بأن سحابةً

هطلت على أرض الجزیرة

فی لیلةٍ ذُعِرتْ ملائکها قلیلاً

قالوا بأن دماً ثقیلاً

من جرح مکة ایقظ الأوثان فارتجفتْ

وارّقها المُقام..

ولد الإمامُ(5)..

وذکر الملائکة اشارة لانشقاق جدار الکعبة حین دخلت فاطمة بنت اسد لتلد الإمام علیاً(ع) داخلها..

قالوا إن (احمد) هجّرتْهُ یدُ الفتنْ

من (عبد شمسٍ)

فاستبدّ به المقامْ

وطوى صحیفته ونامْ

ولکن من نام العشیة فی فراش محمدٍ

لبس الکفنْ

لینام اجمل ما ینام فتى

على جفن الردى

لبس الکفنْ..(6)

أشار الشاعر إلى هجرة الرسول الکریم(ص) فی لیلة اتفق المشرکون على قتله وأخبره ربه، رب العزة بذلک، فنام الفتى علی(ع) على فراشه مفتدیاً رسول المحبة والسلام بروحه، مستعداً لطقوس الموت، تهجم علیه فی ساعة ما من تلک اللیلة.. ولکن الله نصر رسوله وفتاه..

فی المقطع الرابع نطالع لوحة الوصول إلى یثرب، المدینة التی تنورت بوجه محمد(ص)، وبعدها بأیام یتبعه الإمام علیاً(ع) مع قافلة الفاطمیات، نساء البیت الهاشمی

قمرین فی فلک الجزیرة

یطلعان من الوداعْ



ادامه مطلب ...